الرئيسية البشير يتمنى ان ينتقل الاندنوسيين الى السودان

البشير يتمنى ان ينتقل الاندنوسيين الى السودان



تتوالى الفضائح والغرائِب والعجائِب لهذه البلدة السعيِّدة، وفضحية أخرى من العيار الثقيل يشهدها العالم حيثُ الخطوط الجوية السعوديَّة تنقل الرئيس السُّودانِى"البشير" إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا، بدلاً من الطائرة الرئاسية السُّودانِية التى لا تستطيع أنَّ تقطع سماء"موريتانيا" ناهيك أنَّ تعبُر الـ."قارات" بسبب رئيسها المُطارد من قِبل المحكمة الجنائية الدولية في "لآهاي"، وذلك للمشاركة في القمة الإسلامية الإستثنائية حول فلسطين .

تُمر السودان هذه الأيام بظروف قاسية إقتصاديًا وسياسيًا وإجتماعيًا وأمنيًا ويضاف إليها مجموعة الملفات المُتراكمة من عهود سابقة مثل الفساد المالي والإداري والأخلاقي وإنهيار منظومات التعليم والصحة والإعلام والرقابة وغيرها .

في ظل هذه الأوضاع البائسة"Miserable" والتعيسة"The unfortunate" التي ألمت بالبلاد ولا ينكرها إلا مُنافق أو فاسِد أو مُوالِس أو أعمى البصيرة، أبدى الرئيس البشير إعجابه وإنبهاره بالمُواطن الإندونيسي خلال زيارته لبلاد قبل بضعة أيام .

وقد تمنى هذا "البشير" أنَّ ينقل المُواطن الإندونيسي إلى السودان !، وهو أمر يدعو إلى الدهشة والعجب من رئيس يقول إنه يعرف عن الشعب السُّودانِى أكثر مما يعرف الشعب عن نفسه.

فهل معنى ذلك أن رئيسنا يتصور أن هذا المُواطن الإندونيسي الجاد والمتفاني في عمله منفصل عن بيئته الثقافية والسياسية والاجتماعية؟ هل نشأ وتربى بعيدًا عن سياسات وإدارة حديثة؟ هل هذا المُواطن الإندونيسي نبت من فراغ بعيدًا عن تلاقح الأفكار وتعدد الرؤى وحرية التعبير والفكر ؟

وإذا كان الأمر كذلك فلماذا تخلفت بابوا غينيا الجديدة(Papua New Guinea) عن أندونيسيا وهما من نفس العجينة؟! وهل يظن البشير أنَّ المُواطن الأندونيسي من عجينة أخرى غير البشر في شتى دول العالم؟

القضية بلا مواربة ولا لف ولا دوران إنّ مشكلة الإنسان السُّودانِى تبدأ من قياداته ومن سوء إدارة شئونه السياسية والإقتصاديَّة والأمنِيَّة، ولنا في السُّودانِيين الذين يعملون ويتفوقون في شتى بقاع العالم في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا واُستراليا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وأسبانيا وإيطاليا وقطر والإمارات والسعودية والكويت والبحرين وماليزيا ٠٠٠الخ خير مثال لما نقول ! .

لماذا نجح هؤلاء وفشل أشقاؤهم في السودان؟ والسودانيون الموجودون في البلاد الأوروبية وفي بعض البلاد العربية يتبوأون أعلى المناصب ويشار إليهم بالبنان، لأن هؤلاء السودانيون وجدوا في بلاد لديها نظم سياسية توقر علم العلماء وتركز إستثماراتها العاجلة والآجلة في التعليم والتعلم والبحث العلمي بإعتباره قاطرة التقدم .

وتعتني تلك البلاد بصحة المُواطن بإعتبارها ثروة قومية والقوة الضاربة لمنظومة العمل والإنتاج، بلاد تجعل أولوية الوقاية خير من العلاج المتأخر والمتردي على نفقه المواطن الفقير، هذه البلاد يتقدم فيها قِيم العدل وكرامة الإنسان والكفاءة والديمقراطية والإدارة الحديثة على ما عداها من قيم الأمن المتخبط والفهلوة والإستبداد وعبادة الرأي الواحد .

القضية معكوسة سيادة الرئيس حتى لو نقلت الشعب الإندونيسي أو الشعب الكندي أو الشعب الألماني الدقيق نفسه بعشرات الملايين إلى السودان وتعاملوا مع نفس القيادات والسياسات والرؤي العقيمة ومؤسسات البيروقراطية المتحجرة تلك البيئة القاتلة للإبداع سيكون المنتج النهائي ركام مواطن وليس مواطناً كامل الأهلية وفاقِد للإنتماء وربما من أسوا شعوب الأرض .

أيها الريس الشعوب لاتتقدم بصناعة الخوف وتصديره، بل بإحترام القانون وإقرار العدل وإحترام الدستور، والشعوب لا تتقدم بإدعاء العلم والمفهومية، بل بالعلم الحقيقي القائم على أحدث منجزات العصر، والشعوب لا تتقدم أبداً بغلق منافد الفكر والثقافة والإبداع، بل بإطلاق المبادرات وتنوع الرؤي وتلاقح الأفكار .

وأخيراً سيادة الريس الفاشل : الشعوب لا تتقدم بأستيراد شعوب أخرى متقدمة للبيئة الطاردة للكفاءة، بل بتغيير القيادات العاجزة وتداول السلطة وبناء مجتمع متماسك وروح جماعية قادرة على طرح الرؤى والحلول العبقرية، مجتمع يعظم قيم العمل وقبول الآخر .
#كسرة#
كفانا الـ."Chinese" تانى داير تجيب لينا الإندونيسين؟!
وآآآ آسفآآي وآآ ...


بقلم - كامل كاريزما 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.