الرئيسية الأزْمَة.. مَكَانَها (وَين)؟!

الأزْمَة.. مَكَانَها (وَين)؟!

عثمان ميرغني بترشيح حزب المؤتمر الوطني، الرئيس عمر البشير لانتخابات الرئاسة في 2020 تكون الصُّورة واضحةً تماماً.. مرشح واحد على مُستوى السّاحة السُّودانية قاطبةً.. لا يُقابله أيِّ مُرشّحٍ – حتى الآن – لا من مجموعة الأحزاب المُتحالفة في الحكومة.. ولا من أحزاب المُعارضة.. فيصبح السُّؤال.. هل حُسمت انتخابات الرئاسة 2020 قبل أن تبدأ؟! الإجابة؛ قطعاً لا.. لم تُحسم..!! أقول لكم كيف..!! المُنافس الحقيقي للرئيس البشير ليس رجلاً ولا امرأة؛ بل هو الوضع الراهن بجناحيه السِّياسي والاقتصادي.. فأقوى حزب مُعارضة الآن هو الأزمة التي يَمر بها السُّودان.. حزبٌ يزداد كل يوم قوةً وشراسةً.. وقتامةً.. وربما انتبه لذلك الرئيس البشير نفسه فقال في خطابه أمام اجتماع مَجلس الشُّورى لحزب المؤتمر الوطني مساء أمس الأول (الخميس) إنّ لديه حزمة إجراءات جاهزة لحل المُشكلة الاقتصادية من الجُذور.. بل ذَهَبَ أكثر من ذلك وضَرَبَ لنفسه ميقاتاً معلوماً ستة أشهر بعدها تصبح الأزمة في رحاب الذكريات.. وستة أشهر تعني بدقة أنّ السُّودان في فبراير 2019 القادم سيخرج من نفق الأزمة الاقتصاديّة.. ليدخل البشير عملياً حَيِّز الاستعداد للانتخابات بصحائف بيضاء من كل سُوءٍ اقتصادي أو سياسي.. وينتصر على مُنافسه الوحيد، الأزمة السِّياسيَّة والاقتصاديَّة.. ودُون حاجةٍ لاستراق النظر إلى المُستقبل وتحري إمكانية تحقّق هذا النصر الحَاسم، الأجدر التّحديق في أوراق الواقع الراهن.. استناداً على تشخيص الأزمة من سِياق الخطاب الرئاسي في ليلة الشورى أمس الأول.. الرئيس أرجع الأزمة إلى أسبابٍ خارجيّةٍ تُحاول (تركيع السُّودان).. وأنّ هناك حُلولاً سَهلة مُتاحة لكنها مدفوعة الثمن من الكرامة الوطنية.. وهذا التّشخيص يعني أنّ روشتة العلاج والحل ستحمل مُضادات (الأسباب الخارجية).. التي تَستهدف (تركيع السُّودان). هُنا يجدر أنّ تكون هذه (الأسباب الخارجيّة) مَعلومة وواضحة، فما هي؟ والإجابة تح --- أكثر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.