الرئيسية من كان وراء عملية تحقير علي عثمان، نافع، "ساطور ليلة الجلسة الافتتاحية لمؤتمر شورى الحزب؟!!

من كان وراء عملية تحقير علي عثمان، نافع، "ساطور ليلة الجلسة الافتتاحية لمؤتمر شورى الحزب؟!!

بكري الصائغ مـقدمة: (أ)- خبرغريب للغاية نشر في صحيفة "الراكوبة" بتاريخ يوم السبب ١١/اغسطس الحالي ٢٠١٨ وجاء تحت عنوان: (البشير منتشٍ وكبشور مبسوط وعلي عثمان صامت ونافع متمحن.. الارتباك سيد الموقف) .. ***- بعد مطالعتي للخبروجدت نفسي استغرق في ضحك متواصل مما جاء فيه من معلومات عن مواقف محرجة تعرض لها علي عثمان، ونافع، وحاج "ساطور"!!، ورحت اردد :" سبحان ربي مغير الاحوال..سبحان الله الذي ما بين غمضة عين وانتباهتها يغير من حال لحال)!!، ولا عرف حتي الان ان كانت ضحكة شماتة ؟!!..ام سخرية من الحال المزري الذي وصل الية علي عثمان، ونافع علي نافع، والحاج آدم يوسف ؟!! (ب)- ***- وساقوم بنشر مقاطع مما جاء في الخبر لانها تشكل العمود الفقري للمقال. جاء في الخبر: ***- ليلة أمس الأول "الخميس" ضجت قاعة الزبير التذكارية للمؤتمرات، بفعاليات الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الشورى القومي لحزب المؤتمر الوطني. أعضاء "شورى الوطني " توافدوا منذ وقت مبكر لحضور النشاط التنظيمي الدوري، وكانت هذه الدورة مختلفة في أجندتها، لجهة أنها متعلقة بمصير بقاء أو رحيل الرئيس على رأس الدولة والحزب. مصير البشير كان العنوان الأبرز حتى في همسات الحاضرين مع بعضهم البعض داخل القاعة الفسيحة التي اكتظت عن آخرها. ***- توافد الصحفيون والقنوات الفضائية المحلية والعالمية للقاعة لتغطية الجلسة الافتتاحية التي كانت مفتوحة للإعلام، ورصدت أمانة الإعلام بالمؤتمر الوطني أكثر من ثمانين بطاقة للصحفيين والإعلاميين يسمح من خلالها حضور الفعالية التي شرفها رئيس الجمهورية عمر البشير، إلا إن عدد البطاقات المرصودة للصحفيين كانت قليلة لجهة إن هناك مجموعة من الصحفيين لم يحظوا ببطاقات تمكنهم من الدخول، وفي الأخير اضطرت الجهات المسؤولة باستلاف بطاقات مخصصة لقطاع آخر، قامت بمنحها للصحفيين، وبالرغم إنهم استلموا بطاقات للدخول، إلا إنهم لم يتمكنوا من --- أكثر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.