الرئيسية شورى الحزب الحاكم في السودان: الرسائل التي أراد البشير توصيلها للخليج، وللأخوان المسلمين

شورى الحزب الحاكم في السودان: الرسائل التي أراد البشير توصيلها للخليج، وللأخوان المسلمين

شمائل النور على صفحتها بفيسبوك كتبت الاستاذة شمائل النور: "رسائل الشورى. بعد سنوات، أمس تفاخر البشير بانتمائه للحركة الإسلامية مع تلويحه بتطبيق الشريعة فيما يلي بعض الحدود...عام 2015م، تبرأ البشير من تنظيم الإخوان، جاءت تصريحاته غير المسبوقة في صحيفة (الاتحاد) الإماراتية واعتبر أن التنظيم يهدد استقرار المنطقة، وأن بلاده ترفض هذا الطابع. يبدو واضحاً أن رصيد الانفراج الذي حدث مع معسكر الخليج عقب المشاركة في عاصفة الحزم والذي توّج برفع العقوبات الأمريكية قد نفد تماماً، ما يؤكد ذلك أن البشير في بداية اجتماعات الشورى قال فيما معناه، أن السودان كان أمامه عروض مغرية لفك الضائقة الاقتصادية لكن تكلفتها عالية من رصيد الكرامة الوطنية، لذلك رُفضت هذه العروض. البشير بعد إجازة إعادة ترشيحه أراد أن يقول لمعسكر الخليج، أنا لا زلت "أخ وما داسيها" ولسان حاله يقول "أعطيت ما استبقيت شيئا" دون جدوى. كذلك أراد أن يقول لـ "الإخوان": "نحن يانا نحن". البشير شعر أن ما قدمه للخليج مقابل فقدان سند "إخوان التنظيم" في الداخل لم يشفع له حتى بوديعة خليجية في أحلك الظروف الاقتصادية، فهو على شفا أن يفقد الداخل والخارج."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.