الرئيسية جنرالنا الذي في المتاهة! أو السيد الثالث لا يستطيع إنزال المطر

جنرالنا الذي في المتاهة! أو السيد الثالث لا يستطيع إنزال المطر

أحمد الملك متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ؟ عمر بن الخطّاب (رض) ربما كان آخر طموحه في الدنيا مثل حسني مبارك، ملحق عسكري أو سفير (فوق العادة) أو (تحتها)! ربما كان أقصى ما تفتق عنه طموحه هو وزير دفاع (بحقيبة أو بدون)! حين كان يلعب الكوتشينة في ميز الضباط أيام الديمقراطية الثالثة في جنوب الوطن، لم يكن يظن وهو (يخرخر) في الكوتشينة أنه سيتصدر قريبا نشرات الأخبار: سيصبح رئيسا للجمهورية! لكن ليس هنا في هذا الجزء الذي (يخرخر) في لعب الورق فيه! هذا الجزء تحديدا سيصبح دولة اخرى بفضل عهد حكمه المجيد الآتي! في ميز الضباط مع (الخرخرة) في اللعب كان يحلو له بعكس كل الضباط الاخرين الذين كانوا ينسون الحرب في الخارج بمجرد أن تطأ اقدامهم ارض البيت، لم يكونوا سعداء بالحرب التي يخوضونها، لكنهم لا يعرفون عملا غيرالجيش! جنرالنا بالعكس، كان يواصل معاركه الخاسرة في البيت، كان يتباهى وهو يرمي بالبايظ ، بأننا، في معركة اليوم: ضربنا العب .. ضرب شديد، يا للكارثة! نفس حديث شيخه عن شرف الاغتصاب! لو كان سيدنا الخضر موجودا آنذاك لأستل سكينه وذبح الرجل! فهو وحده (بعد المولى) الذي كان يعرف الشقاء الذي سيجلبه الرجل ونظامه، ليس على والديه بل على الأمة كلها! الرجل الذي ينظر بعنصرية الى بعض ابناء شعبه، قد اصبح رئيسا للجمهورية! حينها كان بإمكانه (وهو يخرخر) أن يكون مشيرا أو حتى رئيسا، اذ لم يكن هناك من يصدقه، حتى لو أدعى النبوة! وأبرز تفويضا يؤيد إدعائه! لكنه في الغالب كان يحلم بالسفارة وربما ايضا بالعمارة! وبشيخوخة مريحة تؤمنها مخصصات جنرال كان هو اقصى طموحه في السلم الوظيفي، الذي سيقفز عليه بعد سنوات بالزانة ليصبح مارشالا دون أن يخوض أية معركة فاصلة سوى معركة المفاصلة! معركة البقاء على قيد الكرسي! لكن لأن الرياح تجري أحيانا بما (يشتهي) العميد، فقد سقطت الطائرة بمختار محمدين، ولأنّ الوقت كان ضيقا وفصول المؤامرة التي سيدفع وطننا ثمنها حروبا وانقسام --- أكثر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.