الرئيسية مجلس الشورى يشهد (زرزرة) نافع.. وللمرة الأولى يشعر البشير بضرورة تحسُّس كرسيه

مجلس الشورى يشهد (زرزرة) نافع.. وللمرة الأولى يشعر البشير بضرورة تحسُّس كرسيه

إلى شورى الوطني الشفقة تطير !! ما خرج به مجلس شورى الوطني بالأمس من ( توصية ) بتعديل النظام الأساسي والتجديد للبشير في انتخابات ٢٠٢٠ قبل اوان ذلك بما يقارب السنة إذ ان هذا القرار من اختصاص المؤتمر العام المزمع عقده في ابريل ٢٠١٩م.. هذا ( القلق ) وهذه ( الشفقة ) وهذه ( العجلة ) تدل على النجاح الكبير الذي حققته الدعوة إلى عدم التجديد للبشير إذ لأول مرة منذ مجئ الإنقاذ يشعر البشير بانه بحاجة إلى تحسس ( كرسيه ) لقد كانت جميع الخطوات مرتبكة ومضطربة وقلقة لا سيما المؤتمر التنشيطي الذي سبق مجلس الشورى والذي شهد ( زرزرة ) لدكتور نافع علي نافع لمعرفة توجهاته ثم أعقب هذا المؤتمر الذي عقد لجس نبض الرافضين وكتم انفاسهم الخبر المفبرك عن اجتماع بالقيادة العامة يوصي بتعديل الدستور والتجديد للبشير في تصوير للمشهد بان القوات المسلحة متأهبة لضرب موسيقى الإنقلاب على الوطني !! هذه الهندسة النفسية للمشهد جعلت البعض يتلقى ( توصية ) مجلس الشورى وكانه إعلان بفوز البشير رئيسا للجمهورية _لا قدر الله _ في ٢٠٢٠ !! ايها السادة مازال المشوار طويلا وتذكيرا لمجلس شورى الوطني بالنظام الاساسي له من باب التبكيت أقول : جاء في النظام الأساسي للمؤتمر الوطني الفقرة 7/ب/1. في بيان مهام المؤتمر العام ما نصه ( 1. انتخاب رئيس المؤتمر ) . الفقرة 1 تحدد ان انتخاب رئيس المؤتمر الوطني والذي هو مرشحه للرئاسة من اختصاص المؤتمر العام وليس من اختصاص مجلس الشورى ولذلك جاء في الفقرة 9/ب/6 من مهام مجلس الشورى ما نصه ( مباشرة اختصاصات المؤتمرالعام بين دورات انعقاده فيما عدا إنتخاب رئيس المؤتمر ) انتبه في ما عدا انتخاب رئيس المؤتمر !! وجاء في الفقرة 7/ب/5 من النظام الاساسي ان من مهام المؤتمر العام ( إجازة النظام الأساسي للمؤتمر وتعديله .) فسلطة تعديل النظام الأساسي من صلاحيات المؤتمر العام وما يجريه مجل --- أكثر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.