الرئيسية مبارك الكوده: مقولات في التدليس السياسي فيما الحلال بين والحرام بين

مبارك الكوده: مقولات في التدليس السياسي فيما الحلال بين والحرام بين

مقولة أن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، وما هو على شاكلتها من مقولات الوضاعين، إنما هي حملة تدليس سياسي لتمكين السلاطين من الحكم بأهوائهم، ولقد أضرت هذه الجملة بِالمسلمين ضرراً كثيراً. وللأسف الشديد يعتبر هذا الأدب (عضم الضهر) الذي ترتكز عليه فكرة ضرورة التمكين بالقوة لتحقيق مراد الله (الشريعة). رسّخت هذه المقولة عند السياسيين من المسلمين أهمية السلطان كعامل أساسي في هداية الناس، وإذا كان الغرض من هذه (الفكرة) التي استنبطها السياسيون هو استغلال قوة السلطان لهداية الناس، فهذا قطعاً لا يتفق مع مبادئي ومقاصد الدين، حيث لا إكراه فيه (إنَّا هديناه السَّبِيلَ إمّا شاكراً وإمَّا كَفُورا) ... (فذكر إنَّما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر). كانت هذه المقولة وآحدة من أهم المرتكزات الأساسية التي اعتمدتها لصالح عملية التغيير الاجتماعي، وقد ظللت أستشهد بها كثيراً كقاعدة أصولية لضرورة التمكين، الّا أنها رغم ذلك ولمفارقتها للصواب ظلت عندي طيلة هذه الفترة مهزوزة ومتهمة بخطلها وزيفها، لأنه قولاً واحداً لا يجوز أن نجعل لله نداً يعلي عليه في هداية الناس، بل الله يؤكد لنبيه (ص) أن الهداية شأن خاص بين العبد وربه (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء)، أي أن الله يهدي من شاء الهداية دون أكراه وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ). الهداية علاقة حصرية بين العبد وربه (الم• ذلك الكتاب لا ريب فيه• هدي للمتقين) ومشروع الهداية الذي يُفرض بقوة السلطان حتماً ستكون مخرجاته مجتمعاً منافقاً. ولذلك فهذه المقولة الموضوعة، وغيرها من المقولات التي ترفع من قدر سلطة النظام وجبروت الفرد علي حساب سلطة المجتمع، ما هي الّا قولٌ يخالف الدين من رجالٍ يدّعون العلم ويحرقون الكلم عن مواضعه من أجل عرضٍ زائل، ويستبدلون الذي هو أدني بالذي هو خير من أجل دنيا يصيبونها، وم --- أكثر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.