الرئيسية أزمة الرغيف تمنع مواطنين من أداء صلاة الصبح بالمساجد

أزمة الرغيف تمنع مواطنين من أداء صلاة الصبح بالمساجد

كشف قيادي إسلامي بارز، أن أزمة الخبز التي ضربت أنحاء واسعة من السودان تسببت في حرمان عدد من المصلين المداومين على صلاة الصبح بالمسجد، من حضور الصلاة فجر اليوم (الأحد) وقال القيادي بحركة الإصلاح الآن مبارك الكودة في مداخلة بقروب "صحافسيون" على تطبيق "واتساب"، إن أحد أصدقائه من أحياء جنوب الخرطوم أبلغني صباح اليوم أنه أثناء ذهابه للمسجد لأداء صلاة الصبح رأي مجموعة كبيرة من الذين كانوا يداومون على صلاة الصبح بالمسجد يقفون في صف الرغيف في الفرن وهم يطأطئون رؤوسهم خجلاً لكي لا يعرفهم المصلين وهذه (فتنة). ولفت الكودة إلى أن محدثه حينما دخل المسجد لم يجد من المصلين ما يكمل الصف الأول، مع أنهم كانوا قبل أزمة الخبز تتجاوز صفوفهم الأربع. وشدد الكودة على أن توفير الخبز والوقت يجب أن يكون أولوية، ولفت إلى أن بعض المواطنين تَرَكُوا الشريعة من أجل لقمة العيش، لان الجوع كافر، ولأنه لو كان رجلاً لقتله علي بن ابي طالب، وأضاف: الشريعة ليست شعارات وقوانين، وإنما هي قوله تعالي (لإِيلاَف قريش * إيلافهم رحلة الشتاء والصيف * فليعبدوا رب هذا البيت * الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف). وتابع الكودة: أنا شخصياً عندي مشكلة رغيف ومواصلات وعلاج وغلاء أسعار ما عندي مشكلة دين ولا شريعة. إلى ذلك، علمت (الراكوبة) من مصادر مطلعة، أن عدداً من المدارس بولاية الخرطوم علقت الدراسة بسبب أزمة الخبز. وقالت المصادر إن كثير من الأسر لم ترسل أبنائها إلى المدارس لعدم تمكُّنها من توفير وجبة الإفطار لهم لحملها مع إلى المدرسة، كما درجت في السابق، وذلك بسب أزمة الخبز التي تعاني منها أجزاء واسعة من السودان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.