الرئيسية تطورات جديدة في محاكمة المتهمين بتسريب امتحان الكيمياء

تطورات جديدة في محاكمة المتهمين بتسريب امتحان الكيمياء

الخرطوم ـ المهدي عبد الباري وجهت محكمة جرائم الفساد بالامتداد جنوب الخرطوم، برئاسة القاضي “الأصم الطاهر الأصم، الاتهام في مواجهة اثنين من مسربي امتحان مادة الكيمياء هذا العام، بينما شطبت المحكمة الاتهام في مواجهة متهمتين بالتسريب لعدم كفاية البينات، وقالت المحكمة في قرار توجيه الاتهام (إن نيابة أمن الدولة قدمت المتهمين تحت المواد 212426558889 من القانون الجنائي، والمواد 419 المتعلقة بجرائم المعلوماتية)، فيما استمعت المحكمة إلى أقوال شهود الاتهام، كما واصلت إجراءاتها واستجوبت المتهمين، وقالت: إن ما قدم من بينات بموجب المواد (55177) الفقرة الثانية تنافي الشرط إلى القرار النهائي، حيث إن المتهم الأول هو موظف عام نجده قام بنشر الامتحان في مواقع التواصل الاجتماعية، عليه توجه له المحكمة تهماً تحت المواد (5589177) الفقرة الثانية المتعلقة بخيانة الأمانة بالموظف العام، كما ثبت للمحكمة أنه في يوم 2732018م قد تحصل على الامتحان، وقام بكشفه وتسريبه للآخرين، مسبباً ضرراً للطلاب الآخرين، وبصفتك كبير مراقبين قمت وبسوء قصد بتسريب الامتحان قبل يوم من الموعد المحدد له، وقد خنت الأمانة مسبباً خسائر مالية على الدولة، فيما وجهت المحكمة تهمة جرائم المعلوماتية للمتهم الثاني تحت المادة (19) بأنه قام بنشر الامتحان في قروب معلمي الفيزياء دون شك في الساعة السادسة صباح يوم الامتحان قبل انعقاد الجلسة بساعات قليلة، مسجلاً بذلك اعترافاً قضائياً، وأقر به أمام المحكمة. ومن ناحية أخرى شطبت المحكمة الاتهام في مواجهة المتهمتين الثالثة والرابعة بأن البينات لا ترقى إلى بينة اتهام في مواجهتهما، وقالت لم تثبت البينات المقدمة على المتهمة الثالثة أن الامتحان الذي أحضره المتهم الأول هو نفسه الامتحان الأساسي المزمع انعقاده في اليوم التالي، وإنما ثبت وبحسب أقوال شهود الاتهام، أنها طلبت أوراق عمل عادية، كما أن الاتهام لم يقدم أي بينة حول نشرها للامتحان في مواقع التواصل الاجتماعي --- أكثر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.