الرئيسية أقدم الأمراض ..!!

أقدم الأمراض ..!!

:: لن يتبهوا للخبر الصغير ما لم يصبح حدثاً كبيراً.. إذ يقول الخبرالصغير بالصحيفة الاكترونية (باج نيوز)، ما يلي : ( أبلغ النائب في المجلس التشريعي بولاية شمال دارفور، عن دائرة الواحة، أدم منان، عن تسجيل عدد من حالات الإصابة بالإسهال المائي، وأن مواطنة ترقد بمستشفى السلاح الطبي بالفاشر بعد إصابتها بالمرض، ويطالب وزارة الصحة الاتحادية بالتدخل السريع ومحاصرة المرض في نطاق محلية الواحة، والحيلولة دون تمدده و إنتشاره)..هكذا تنبيه النائب للسادة بالسلطات المركزية ، ولن يسمعوه إلا (ضحى الإتشار)..!!

:: ثم أن المسماة في اعلامنا بالإسهالات المائية وضعها أبو الطب أبقراط على صدارة قائمة أقدم الأمراض في تاريخ البشرية.. أي هذه الإسهالات المائية هي أقدم الأمراض، حسب تصنيف أبو الطب في القرن الرابع قبل الميلاد ..وتعيش بكتريا الإسهالات المائية في كل مصادر المياه حول العالم، ولا تتأثر بالمناخات .. ولا تظلموا الأمطار، فان بكتريا الاسهالات المائية لاتنشط إلا في (البيئة المتخلفة)، أي التي أهلها بحاجة إلى تعلم (كيفية الحياة)..وعليه، حين تنظر إلى حياة الناس في كل ولايات بلادنا، تكتشف ( أصل الداء)..!!

:: فالإسهالات، مائية كانت أو هوائية، داء مقدور عليه.. ولكن لا علاج لأصل الداء غير (التغيير الجذري )..ليس تغيير وزير بآخر، ولا تغيير نظام حُكم بأخر فحسب.. لا، فالأمر( أكبر من كده)..وقديما قالوا : إذا أردت أن تعرف مدى تحضر أي مجتمع، فانظر إلى أنديته وما فيها من أنشطة.. وإلى شوارعه وما عليها من لافتات ومحاذير.. وإلى مجالس أهله وما هم فيها يتحاورون.. وإلى فضائياتهم وإذاعاتهم وما تبثها من إعلانات وبرامج.. وإلى صحفهم وما تحملها من حوداث وقضايا..و إلى أمراضهم وأسبابها..!!

:: وإلى مستوى النظافة في مركباتهم العامة..وإلى صالات المطارات والموانئ.. وإلى تاكسي المدينة وملابس سائقها.. وهكذا.. تلك – وغيرها – بمثابة لوحات ناطقة بلسان حال المجتمعات وبلادها.. وأياً منها تكفي لشرح عقل المجتمع..إن كان عقلاً قابعاً في القاع على ركام الجهل أو كان عقلاً محلقاً فوق القمة بأجنحة الوعي..وفي الخاطر، قبل عام، عندما ظهرت حالات الإسهالات المائية بالنيل الأبيض ثم انتقلت إلى الخرطوم ثم ( 11 ولاية)، نشرت الصحف محاذير تعد عند الآخرين من الغرائب..!!

:: كانت قد حذرت من تناول الأطعمة الملوثة من الباعة الجائلين، مع حث المواطن على غسل الأيدي قبل وبعد الأكل، ثم بعد قضاء الحاجة ..ولاتزال مجتمعاتنا بحاجة إلى مثل هذه المحاذير رغم أنها لاتعيش في القرون الوسطى .. وهي محاذير تعيد إلى الذاكرة إعلانا تحذيريا لإدارة شرطة المرور ، ثم إعلان آخر تحذيري أيضاً لوزارة الصحة أيضاً..ممنوع غسيل العربات على أرصفة الطرق ..ممنوع فتح محلات التمباك بقرب المطاعم والكافتريات.. وممنوع التبول في الطرقات والأسواق .. و..وغيرها من المحاذير التي كان يجب أن نتجاوزها- قبل عهود – بفطرة الوعي وليس برهبة القانون وتذكير المؤسسات .. !!

:: فالمجتمع الذي يتم تحذيره – في الألفية الثالثة – بتلك المحاذيروغيرها من شاكلة (لاترمي القاذرورات في الشارع)، كان بحاجة إلى نخب تتقن التربية والتعليم العلم و، بدلاً عن (التحفيظ و التلقين) ، ليكتسب وعياً.. ولكن – للأسف – لم يجد هذا المجتمع رشد تلك النخب في قاعات الحياة العامة.. ولذلك، كان طبيعياً أن يشب على اللامبالاة حتى (شاب عليها)، وعلى الجهل حتى (شاب عليه)، وعلى الفوضى حتى يُصاب ويموت بالإسهالات المائية وغيرها من أمراض القرن الرابع قبل الميلاد ..!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.