الرئيسية قائد الهلال بشة يفتح النيران: “الرئيس دا يشاكل في الرئيس داك وانت كإدارة قدمت لي شنو كلاعب..؟!

قائد الهلال بشة يفتح النيران: “الرئيس دا يشاكل في الرئيس داك وانت كإدارة قدمت لي شنو كلاعب..؟!

 

إستضافة قناة الهلال قائد الهلال محمد أحمد بشير بشة في حوار مساء أمس الأول كاشفا عن رأيه حول العديد من القضايا المتعلقة بناديه وتحدث فيه الكابتن بصراحة وإنتقد العمل الإداري في النادي والمشاكل التي تسببت في اقصاء الفريق من البطولة الأفريقية للأبطال ثم السقوط من الكونفدرالية وكذلك تطرق اللاعب للتسجيلات العشوائية التي تقوم بها الإدارات في النادي كما وجه إنتقادات عنيفة للإعلام الأزرق ووصفه بأنهم يلاحقون اللاعبين بالمكالمات الهاتفية وأكد بشة أن أكبر المشاكل التي تواجههم كلاعبين هي وجود أشخاص لا علاقة لهم بالكرة حول الفريق .

 

وأعتبر بشير إن واحدة من أكبر المشاكل المحيطة بفريقه، وجود أشخاص ليس لهم علاقة بكرة القدم، مشيراً الى أن أهل الإختصاص وحدهم من يستطيع قيادة الأندية الكبيرة عبر التخطيط السليم والدراية بالتفاصيل والإلمام بمتطلبات المرحلة، مطالباً بمنع من يعلب كرة القدم، من الإحتكاك المباشر مع اللاعبين .

 

وأضاف بشة إن الإعداد تسبب بشكل كبير في الخروج الأفريقي موضحا أن الإعداد لم يكن بالصورة المطلوبة وهو ما تسبب في وداع الأندية الأبطال ثم الكونفدرالية قائلاً أن الإعداد قصم ظهر الفريق .

 

* لن نعود ببطولة خارجية في هذا الوقت :-

قائد الهلال أكد أنه لن يعد الجمهور بأي بطولة خارجية، لافتاً الى ذلك لن يتم ما لم يكن هناك تخطيط إستراتيجي، فما يحدث في الكرة السودانية يحتاج لتصحيح مسار وبناء سليم منذ وقت مبكر قبل أن يفكر الجميع في بطولة قارية أو أقليمية وقال بشة أنه لن يعد جماهير الهلال بتحقيق بطولة في الوقت الحاضر معللاً أن تحقيق البطولة يحتاج لتخطيط إستراتيجي متكامل في كل الجوانب وبناء سليم لعناصر متكاملة حتى يحقق الفريق بطولة خارجية تسعد الجماهير .

 

* لا يوجد تمرد وسط اللاعبين بسبب مستحقات :-

ونفى بشة تمرد اللاعبين بسبب عدم استلام حوافزهم أو رواتبهم، قائلاً أنه كقائد للهلال يستطيع أن يؤكد للجميع عدم توقف أي لاعب عن أداء مهامه بسبب المال وكل ما يتحدث عنه البعض عن وجود تمرد بين اللاعبين او توقف بسبب مستحقات مالية لا أساس له من الصحة مضيفاً أن الجميع يعمل في تناغم تام من أجل إسعاد الجماهير الكبيرة وأنه لا يوجد لاعب توقف بسبب مطالبات مالية .

 

* الأجانب خصم على النادي :-

هاجم بشة سياسة نادي الهلال في التعاقد مع اللاعبين الأجانب، مستغرباً أن يكون هناك لاعب أجنبي يجلس على الدكة لمصلحة لاعب وطني، قائلاً إن بعض الأجانب الذين تم التعاقد معهم لم يستطيعوا أن يثبتوا وجودهم وحجز خانة تؤكد أحقيتهم بإرتداء شعار الهلال متسائلاً: لاعب أجنبي لا يستطيع أن ينتزع الخانة من لاعب وطني فما الفائدة المرجوة منه في المواعيد الكبيرة بيد أنه طالب بالتعاقد مع أثنين فقط من العناصر التي تصنع الفارق، بدلاً عن تجيب خمسة بمستويات عادية، مستدلاً بنهضة بركان المغربي الذي باع مهاجمه أيوب الكعبي ثم جاء بإثنين صنعا الفارق .

 

وعلق على أمر التعاقد مع اللاعبين عن طريق أشرطة الفيديو، قائلاً “أنا ممكن أجمع ليك أفضل لقطاتي وتسجلني تلقاني مصاب، وأخد قروشي وأمشي ولو ما اديتني بمشي الفيفا” ، منادياً بمتابعة اللاعبين لفترة والوقوف على مستوياتهم قبل تسجيلهم، قائلاً أن ذلك ما تفعله الأندية الكبيرة، على غرار الاهلي المصري والترجي التونسي وغيرهما .

 

* أعلام يلاحق اللاعب بالمكالمات الهاتفية :-

وتطرق اللاعب الى تراجع مستوى فريقه، كاشفاً أنه حينما جاء للهلال كان التفكير في مباريات المجموعات أن الفريق سيحصد تسع نقاط في أرضه، وعليه أن يبحث عن نقطة أو إثنين من خارجها من أجل التأهل، مقراً بأن في الوضع الحالي بات الفريق يبحث عن نقاط الأرض نفسها، انتقادات قائد الهلال لم تتوقف عن سياسة إدارة ناديه، بل طالت الأعلاميين ايضا الذين هاجمهم بشة في ما أسماه “ملاحقة اللاعبين”، عبر المكالمات الهاتفية، سواء للمدح أو الذم أو التوجيه، قائلاً إن الإعلاميين من حقهم كتابة كل ما يرونه مناسباً لكن ليس عليهم ملاحقة اللاعبين .

 

* مشكلات الهلال (في رئيس يشاكل سابق) :-

وطالب محمد أحمد بشير، من كل الذين ينتقدون اللاعبين ويتحدثون عن الخروج من المنافسات، للبحث عن مشكلة الهلال الحقيقية، قائلاً إن مشكلة الهلال ليست في اللاعبين أو المطالبات المالية للاعبين أو مايقوم به الجميع داخل أرضية الملعب والنتائج التي تتحقق قائلاً إن خلافات الإداريين والمجالس المتعاقبة هي سبب رئيسي وحقيقي في حال الهلال وحتى الخروج الأفريقي الذي يحدث عند كل مشاركة .

 

وأضاف بشة: إن مايحدث من بعض الإداريين والمجالس المتعاقبة والمشاكل التي تنشب بينهم هي السبب الحقيقي فيما يحدث للهلال قائلا: الرئيس دا يشاكل في الرئيس داك، وهو امر يصعب بإستقرار ناد كبير مثل الهلال ويجعل من الإستقرار أمرا صعب المنال رافضاً أن تحمل الإدارات اللاعبين وزر كل الخلافات، التي تحدث متوجها بسؤال لإدارة النادي مفاده “انت كإدارة قدمت لي شنو كلاعب، هل خططت، أنا في النهاية لاعب وبلعب وخلاص” .

 

 

الخرطوم (صحيفة الصدى)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.