الرئيسية زول نيوز: السودان يواصل نجاحاته في ملف حقوق الإنسان بإيداع قرار لمساعدته فنياً وتقنيا،ً وإشادة وتهاني دولية واسعة بخروجه من بند “الإجراءات الخاصة”

زول نيوز: السودان يواصل نجاحاته في ملف حقوق الإنسان بإيداع قرار لمساعدته فنياً وتقنيا،ً وإشادة وتهاني دولية واسعة بخروجه من بند “الإجراءات الخاصة”

مواصلةً لتقدمه ونجاحاته في ملف حقوق الإنسان أودعت جمهورية توغو باسم المجموعة الافريقية وبمشاركة المجموعة العربية وبريطانيا مشروع قرار يخص السودان “تحت البند العاشر”، خلال أعمال الدورة 39 لمجلس حقوق الانسان المنعقدة فى الفترة من 10 سبتمبر الى 28 سبتمبر 2018م بقصر الامم المتحدة بجنيف، بشأن تقديم المساعدات الفنية والتقنية وبناء القدرات لتحسين حالة حقوق الانسان فى السودان، بحسب “الموقع الرسمي لمجلس حقوق الانسان” .

وينص مشروع القرار المُرتقب، بحسب مانقل محرر “زول نيوز”، على التجديد للخبير المستقل المعني بحالة حقوق الانسان فى السودان لمدة عام على أن تنتهي ولايته فوراً بمجرد بداية عمل مكتب المفوض السامي في السودان وان يتم ذلك فى مدة اقصاها سبتمبر 2019 .

وقد جاء فى القرار ان المجلس يلاحظ بتقدير الى نتائج الحوار الوطني ويشيد بجهود السودان فى تنفيذ مخرجات الحوار الوطني حتى الآن ويشجع كافة الاطراف إلى المشاركة في الحوار الوطنى ومساهمته مع الايقاد في إحلال السلام فى دولة جنوب السودان واستقباله لأكثر من مليون لاجئ من دول الجوار والدول الاخرى وخروج السودان من قائمة “دول العار”، وهى الدول التى تمارس فيها انتهاكات ضد الاطفال وجهود السودان فى الحد من انتشار السلاح غير المشروع وجهود فى المساعدات الانسانية وفتح الممرات حتى الى مناطق النزاعات.
بالاضافة إلى الاشادة بالسودان فى اعلانه الانفرادي لوقف اطلاق النار مع بقايا الحركات المسلحة ويناشد المجموعات المسلحة المتبقية الى إعلان وقف غير مشروط للأعمال القتالية والتفاوض بنية حسنة للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وبحسب مانقل محرر “زول نيوز” أن المجلس قد أثنى على إستضافة السودان لأكثر من مليون لاجئ من البلدان المجاورة وبلدان أخرى في المنطقة وفتح خمسة ممرات إنسانية لتوفير التدخلات المُنقذة للحياة للمتضررين من الصراعات .

وأكد القرار تقدير مجلس حقوق الانسان للجهود المستمرة التي تبذلها حكومة السودان لتنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل ويشجعها على مواصلة تعاونها مع عملية الاستعراض بما في ذلك مواصلة تنفيذ التوصيات المقبولة من السودان .

كما يشيد القرار بتعيين السودان لمفوضين حقوق الانسان بالمفوضية القومية لحقوق الانسان كما يشيد بجهود السودان ويشيد بجهود حكومة السودان في مكافحة الاتجار بالبشر وتهريبه واستمرار تعاونه مع مختلف الشركاء في هذه المجالات .

وتشير “زول نيوز” إلى أن هذا القرار يعتبر هو الأفضل للسودان منذ اكثر من 25 عاماً عندما تم ادخال السودان فى بند الاجراءات الخاصة فى العام 1993م وتعيين مقرر خاص وظل السودان طوال هذه الفترة مابين البند الرابع والبند الثانى والبند العاشر مما جعله عُرضة لاستقبال عدد من المقررين الخواص والخبراء المستقلين واعتباره ضمن قائمة الدول الاكثر انتهاكاً لحقوق الانسان فى العالم وبانتهاء ولاية الخبير المستقل يكون السودان قد خرج من بند الاجراءات الخاصة والذي يضم عدداً من الدول مثل اسرائيل وماينمار وكوريا الشمالية .

وما يجدر ذكره ان الدول العربية والافريقية التى لديها مكتب مفوض سامي هي قطر وتونس ولبنان وموريتانيا واثيوبيا وان المكتب يتم الاتفاق علي ولايته وفق معايير مكتب المفوض السامي كما جاء فى قرار الجمعية العامة للامم المتحدة فى قرارها رقم 141/48 لسنة 1993 والذي ينص على عمل مكتب المفوض السامى لتطوير وحماية حقوق الانسان وفق العهدين الدوليين لحقوق الانسان الخاصيين بالحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفق التزامات الدول المعنية بمواثيق حقوق .

ويشير جدول اعمال المجلس بأن جلسة الحوار التفاعلى لمناقشة تقرير الخبير المستقل المعنى بحقوق الانسان ستجري يوم 26 سبتمبر المقبل، ويتوقع ان تشارك فيه عدد كبير من الدول مشيدة بالسودان، ومُهنئة بخروجه من بند الاجراءات الخاصة، ومن المتوقع أن يتم اعتماد هذا القرار بالتوافق نهاية هذا الاسبوع.

وتشير “زول نيوز” إلى أن مجموعة “نداء السودان” المعارضة للحكومة السودانية، كانت قد أصدرت منشوراً يوم أمس “الجمعة” من جنيف، قالت أنها قد قادت حملة إعلامية مكثفة في الداخل والخارج من أجل تراجع أطراف إقليمية و دولية من إخراج السودان من البند العاشر، وأضاف إعلام “نداء السودان” في تعميمه الصحفي أن المجموعة الأوروبية وبريطانيا قد أعدت مشروع قرار بديل ودعت لتقديمه لمناقشتة وحددت الزمن وقاعة الاجتماعات، في حين أنه لايُسمح بعد إيداع قرار بتعديله أو إيداع قرار آخر بديلاً عنه، بحسب إفادة خبراء لـ “زول نيوز” مما يعني أن قرار دولة “توغو” المودع بمنضدة المجلس بشأن تقديم المساعدات الفنية والتقنية وبناء القدرات لتحسين حالة حقوق الانسان فى السودان، والذي يفضي قد إلى خروجه بند الاجراءات الخاصة، هو القرار الوحيد المُعتمد لدى المجلس والذي سيطرح على منضدته.

وكان قد انعقد يوم “الأربعاء” الماضي النقاش غير الرسمى حول مشروع القرار المقدم من المجموعة الافريقية والذي يطلب انهاء الخبير المستقل واستبداله بآلية اخرى تتبع للمفوض السامى لحقوق الإنسان، مايعتبر خروج السودان من بند الاجراءات الخاصة كدولة منتهكة لحقوق الانسان والاعتراف من المجلس بتحسن حالة حقوق الانسان في السودان ، بحسب مانقل محرر “زول نيوز” .
وشارك في النقاش د.مصطفى عثمان اسماعيل المندوب الدائم للسودان بصفته ممثل الدولة المعنية وقدم مرافعة متكاملة حول أوضاع حقوق الانسان في السودان وترحيب السودان بأي قرارات من شأنها تساعد السودان في الخروج من بند الاجراءات الخاصة بلا تسيس ولا ازدواجية في المعايير، وقد بذلت بعثة السودان بجنيف جُهداً مُقدراً مسنودة بخبراتها في هذا الشأن.
ابومهند العيسابي
الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.