الرئيسية في ذمة الله الزميل الإعلامي “علي همشري”

في ذمة الله الزميل الإعلامي “علي همشري”

توفي في الساعة الخامسة من فجر اليوم “الجمعة” بإحدي مستشفيات العاصمة البحرينية “المنامة” الزميل الإعلامي “علي همشري” إثر علة مرضية كانت قد ألمت به قبل يومين، بحسب مانقل محرر “زول نيوز” .

وكان قد كُتب عنه بعد تكريمه من قبل الاتحاد السوداني العام لكرة القدم مايلي :
نحن قبيلة الصحفيين الرياضيين نسعد كثيرا بتكريم الزميل الشاب الصحفي المتعدد المواهب علي همشري الذي وجد تكريمه صدى واسعا في عديد الاوساط الرياضية على اعتبار انه ظل جنديا مجهولا في الكثير من المواقف التي اكد من خلالها هذا الشاب انه انموذج مثالي لرجل يريد ان يخدم بلاده في كافة المجالات مستمدا ذلك من علاقاته الواسعة وامكانياته المادية التي حباها به الله ولم يبخل فيها بجهد لشخص حتى لو كان هذا الشخص ليس له به صلة من قريب او بعيد، كتبنا في اوقات سابقة عن اداريين كبار قدموا للحركة الرياضية الكثير والمسيرة الهلالية على وجه التحديد، تناولنا شأن رؤساء سابقين رغم اختلافنا مع بعضهم تناولنا شأنهم بشيء من الحياد والشفافية بعيدا عن تصفية الحسابات الشخصية وشخصنة القضايا، طرقنا ابواب نجوم كبار في كرة القدم السودانية فاشدنا ببعضهم وانتقدنا بعضهم الاخر ولكن لم يحدث ان تناولنا شأن احد الزملاء الا عندما ينتقل الى الدار الاخرة تجدنا وقتها مصطفين للكتابة عن محاسنه مرات بشيء من التهويل نرى ان ذلك يدخل من باب الوفاء.

وانا هنا وعبر هذه المساحة اود ان اكسر هذه القاعدة واكتب عن زميل عشت تفاصيل بداياته الصحفية والشعرية وتابعته عندما كان يبحث عن المال الذي يقضي به حاجاته وهو شاب متصالحا مع نفسه لا يعرف هذه الحقيقة أي شخص اكثر مني مهما اجتهد لان العلاقة بيني وبين هذا الشاب تعدت العقدين والنصف من الزمان.

كما كتب الارباب صلاح ادريس رئيس الهلال الاسبق تحت عنوان: مرحب بيهو العلي الهلا، ترحيبا بمقدم الزميل علي همشري الى الخرطوم قادما من مقر عمله بالبحرين، كتب ذلك في زاويته المقروءة والتي كان يتابعها الالاف من الهلالاب وقتها كان بعض الزملاء اكرر بعض الزملاء يبحثون عن موطئ قدم مع هذا الرجل لاجل تحقيق الكثير من المصالح اشاد الامين البرير رئيس الهلال السابق بمجهودات الهمشري التي تكللت بالكثير من المواقف اذكر منها هنا على سبيل المثال لا الحصر اننا عندما كنا رفقة الهلال في القرية الاولمبية بالاسماعيلية ابان معسكر اعدادي شهد اصابة كبيرة لنجم الفريق الكبير عمر بخيت تطلبت هذه الاصابة اجراء عملية جراحية عاجلة بمستشفى المعادي بالقاهرة تعدت تكلفتها العشرين الف جنيه مصري، عشنا تفاصيل هذه الازمة ولكن مبادرة كريمة من همشري بددت كل هذه المخاوف وهو يرسل المبلغ كاملا باسم الكابتن والمدرب وقتها خالد بخيت جعلت العملية تجرى في ميعادها في لفتة انسانية لا تأتي الا من شخص هلالي خالص، اشاد رئيس الهلال الحالي بمواقف متعددة لنفس هذا الشخص وهو يقدم الكثير للفرقة الهلالية اخرها دعم مليوني وزع لكافة افراد الفريق بقرار من رئيس النادي ومواقف اخرى لهذا الشاب مع رؤساء اخرين منهم الباشمهندس يوسف احمد يوسف والحاج عطا المنان ثم مواقف اخرى مع عدد من المشجعين واللاعبين القدامى والاداريين المعتقين والصحفيين الكبار تابعت امرها بنفسي في تكريمات عديدة دفع فيها الهمشري عشرات الالاف من الدولارات.

وأضاف “إدريس” حالات انسانية اخرى كنت اتابع تفاصيلها واقف عليها بنفسي قام بها هذا الشاب الخلوق دون من او اذى فالرجل لم يتوان لحظة في تقديم يد العون لاي شخص يطرق بابه او يرن على هاتفه حتى لو كان هذا الرجل من خارج دائرة الرياضة والمواقف في هذا المجال لا تحصى ولا تعد لهذا تجدنا سعداء ان يلتقط القفاز قادة الاتحاد العام الحاليين، وهم يعرفون دوره الكبير في نهضة التغيير التي انتظمت هذا الاتحاد بمواقف مشهودة قام بها ابان زيارة وفد الاتحاد للمملكة البحرينية لمقابلة وفد الفيفا لشرح موقفهم بالصورة التي تمكنهم من مواصلة ثورة التغيير التي كانت تعترضها بعض المطبات من قادة الاتحاد السابق وبعض الذين يساندوهم.

أما في جانب مواقف هذا الرجل مع لاعبي كرة القدم بمختلف الاندية فهي تحتاج لزوايا اخرى ومقالات كثيرة ولكننا فقط نتمنى ان يكرم هذا الشخص من قبل الدولة على اعتبار انه يقدم خدماته لكافة شرائح المجتمع دون ان يطلب مقابلا تجاه هذه المساعدات فالرجل يحب بلده وهلاله ولا ينسى الاندية الاخرى على راسها المريخ الذي يعتبر الند اللدود للهلال، انا هنا اشهد انه قدم دعومات مقدرة في حالات متعددة لعدد من نجوم المريخ لا اود ذكر اسماءهم حتى لا احرجهم مع ناديهم ونحن نعيش في وسط لا يفهم افراده مثل هذه المثاليات.

وختم “الأرباب” حق علينا ان نفرح بالتكريم الذي وجده همشري خلال قرعة الدوري الممتاز من قادة الاتحاد العام الذين كرموه خلال القرعة واحتفلوا به في مأدبة عشاء فاخرة اسعدته مثلما اسعدتنا لان تكريمه باختصار يعتبر تكريم لنا نحن قبيلة الصحفيين الرياضيين والهلالاب على وجه التحديد.

نسأل الله له الرحمة والمغفرة والعتق من النار ، و لأهله و أصدقاؤه الصبر الجميل و السلوان.
ابومهند العيسابي
الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.