أعلان الهيدر

الرئيسية عُيِّن وزيراً للري والكهرباء خضر قسم السيد.. عارف بدهاليزها مُمسكاً بملفاتها

عُيِّن وزيراً للري والكهرباء خضر قسم السيد.. عارف بدهاليزها مُمسكاً بملفاتها

يقول مقربون منه، إنه ليس بسياسي، بل تكنوقراط خريج كلية الهندسة بجامعة الخرطوم، حاصل على درجة الماجستير في هندسة الأتربة والأساسات عام 1983م، أهم محطتين في حياته، عمل نائباً للمهندس المقيم بمشروع سد مروي، ثم مهندساً مقيماً لتعلية سد الروصيرص، ما يبين كفاءته في الملفات التي أوكلت إليه.

المهندس خضر قسم السيد، وزير الموارد المائية والري والكهرباء، عمل في معهد بحوث البناء والطرق بجامعة الخرطوم في بواكير عهده، قبل أن ينتقل إلى الطيران المدني، ثم التحق مهندساً بالمملكة العربية السعودية، ومن بعد مديراً للمشروعات بوحدة تنفيذ السدود.

يقول عنه إبراهيم شقلاوي مدير الإدارة العامة للمعلومات والإعلام والتوثيق بوحدة تنفيذ السدود، إن تعيينه مديراً لوحدة تنفيذ السدود خلفاً للمهندس جعفر علي حماد جاء في توقيت استطاع أن ينجز فيه مشروع سدي عطبرة وستيت.

من مزاياه أنه متابع وحريص على كل ملفاته التي يتابعها من فوق منضدته، يتمتع بلياقة ذهنية عالية لا توجد عند أقرانه، ويتابع أكثر من شخص في وقت واحد. له ارتباط وثيق بزملاء المهنة في الجانب الاجتماعي، وحاضر في المناسبات الاجتماعية ووفي جداً للمؤسسة التي ينتمي إليها، ووزارة الموارد المائية والكهرباء والري.

حينما كان عضواً في لجنة مفاوضات سد النهضة له آراء وأطروحات قوية تتناسب مع تلك الفترة باعتبار أنه يرى أن مسألة السدود يجب أن تحقق الاستفادة القصوى لجميع دول الحوض، وأن تحمل في طياتها روح المصالح المشتركة بعيداً عن الخلافات السياسية.

وهذا أيضاً ينطبق على آرائه، حينما كان عضواً في اجتماعات دول حوض النيل الشرقي عندما تقلد رئيس لجنة المفاوضات.

يقول شقلاوي إنه دائماً ما يستدعي بعض الملفات لمناقشتها في أوقات متأخرة، وهذا ما جعله يتكيف مع وضع أنه صبور لمتابعة الملفات الإدارية.

بالطبع هنالك تحديات ماثلة أمامه وفقاً لمدير الإدارة العامة للمعلومات رغم ثبات ملفاتها فيما يتعلق بالكهرباء وشركاتها ، إلا أن برامج التمويل النووي التي صادقت عليها الدولة مؤخراً تعتبر من الملفات المعقدة والتي تحتاج إلى تمويل، ثم التحدي الثاني متعلق بالسدود الجديدة باعتبار أن “خضر” من دعاة تقليل آثار السدود، وحسب دراسات سدي الشريك وكجبار وهي دراسات تمت مراجعتها تستصحب معها الأضرار العلمية والاجتماعية، والتحدي أيضاً كيفية توفير التمويل بجانب مشروع الجزيرة الذي بذل الوزير خضر فيه جهده لتوفير الري واستدامته، والتحدي في استدامة الري بعد دخول سد ستيت.

يصفه مقربون منه بأن إدارته هادئة تعتمد على عمق في التخطيط، ويعمل في جو هادئ جداً، ولكنه ليس بعيداً عن وزارة الموارد المائية والري لأنه ممثل في كل لجانها، ويعتبر الذراع الأيمن للوزير السابق معتز موسى في كثير من الملفات، ويرون أن غياب “معتز” لن يؤثر على عمل وأداء الوزارة مستقبلاً .

من إنجازاته أيام تقلده منذ العام 2016م وحدة تنفيذ السدود، استطاع إنجاز مشروع “زيرو عطش” بنسبة 70%، ويحسب له هذا الجهد، لأن المشروع بدأ في عهده، ويتوقع إكماله بنسبة مائة بالمائة خلال العام 2020م.

أول نشاط يتوقع أن يقوم به الوزير بعد تقلده المنصب رسمياً هو إفتتاح سد الأعوج بعد صيانته من الانهيار الجزئي، حيث تدخلت الوحدة في إعمال الصيانة ورفعت المناسيب إضافة إلى افتتاح سدي عطبرة وستيت أول العام القادم.

تقرير : عاصم إسماعيل

الخرطوم (صحيفة الصيحة)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.