الرئيسية إعتذار “حمدوك” وزير المالية الجديد عن منصبه رسمياً، و” زول نيوز” ترصد الإعتذارات المتكررة في مسيرة الإنقاذ

إعتذار “حمدوك” وزير المالية الجديد عن منصبه رسمياً، و” زول نيوز” ترصد الإعتذارات المتكررة في مسيرة الإنقاذ

بعد أن إحتفت مواقع التواصل الإجتماعي بسيرة وزير المالية الجديد الخبير الاقتصادي
د.عبد الله حمدوك، ورأوا فيه بارقة أمل في النهوض بالإقتصاد السوداني الكسيح، لم تكتمل فرحتهم للأسف وكان نبأ إعتذاره عن المنصب الذي لم يمض من إعلانه ساعات !
وتشير “زول نيوز” بإعتذار “حمدوك” رسمياً عن منصب وزير المالية مع إلتزامه بالعمل كخبير وتقديم العون الفني المناسب والمساعدة في تنسيق جهود المؤسسات لدعم الاقتصاد الوطني، وقد نقل اعتذاره رسمياً للخرطوم عبر د. فيصل حسن إبراهيم مساعد رئيس الجمهورية، بحسب ما نقل محرر “زول نيوز” من مصدر موثوق بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا .
وقد ظل الإعتذار عن المناصب سِمة ملازمة للإنقاذ منذ التسعينيات، بحسب رصد “زول نيوز”، وشهدت تسعينيات القرن الماضي اعتذار الشيخ عبد الجليل النذير الكاروري عن حقيبة وزارية في ولاية سنار، وكذا عثمان الهادي إبراهيم العضو المنتدب السابق لشركة شيكان الذي نأى عن القبول بالوزارة الاتحادية في العقد الأول من هذا القرن، رغم توليه لهذا الموقع في فترة زمنية سابقة، وفي التسعينيات يذكر اعتذار الفقيد صلاح ونسي عن تقلده «معتمدًا» لمحلية كلبس بولاية غرب دارفور، وفي البحر الأحمر وبعد إعلانه «معتمدًا» لمحلية بورتسودان اعتذر خالد الحسيني وهو أحد كوادر الأمن الخاص  بالخرطوم عن التكليف، وفي السياق سجلت الأيام اعتذار معتمد عطبرة السابق الهادي محمد علي عن موقع معتمد لمحلية جبل أولياء بالخرطوم.
وفي التشكيلة الماضية إعتذر علي كرتي وزير الخارجية السابق عن منصب والي البحر الأحمر وإعتذر محمد حاتم سليمان عن منصب والي غرب كردفان، كما إعتذر مضوي إبراهيم عن منصب وزير المعادن.
ويبقى ثمة أسئلة هل هناك من اعتذر لفرضية التعقيدات الراهنة ومشقة الوفاء بالالتزامات والواجبات حيال المواطنين والوطن أم لأسباب شخصية تعود إلى تقييم مكاسب المنصب.
ابومهند العيسابي
الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.