أعلان الهيدر

الرئيسية التصفيات داخل حركات التمرد .. عندما يستهدف الرفاق الرفاق

التصفيات داخل حركات التمرد .. عندما يستهدف الرفاق الرفاق

حفل تاريخ الحركات المتمردة بالتصفيات التى تتم بصورة فردية وجماعية والتى ملأت الصفحات السوداء لهذه الحركات. وليس ببعيد عن الذاكرة اقدام حركة العدل والمساواة على تصفية أبناء الميدوب الذين اعترضوا على السياسة التي تدار بها الحركة وتهميش القيادة لأبناء القبائل الأخرى ، كما لم يسلم المنتمون الى الحركة الشعبية بجناحيها “عقار -الحلو ” من الوقوع في فخ التصفيات كاحد الممارسات السالبة التى ظلت تقوم بها الحركات المتمردة بلا استثناء تجاه كل من يخالفها الرأي، وهو الامر الذي ينطبق كذلك على حركة عبد الواحد نور.

ويري المراقبون ان الطريقة التى تدار بها الحركات لم تتغير حيث تسيطر عليها الجهوية وممارسة الإستبداد وهو ما تسبب في غبن بين أبناء القبائل داخل الحركات، المركز السوداني للخدمات الصحفية قام بفتح سجل التصفيات داخل الحركات.

حركة عبد الواحد كغيرها من الحركات الدارفورية المتمردة ادمنت استخدام التصفيات، ولم يسلم منها حتى الرجل الثاني في الحركة حيث تناقلت وسائل الإعلام مؤخراً اتهام القيادات الميدانية بحركة المتمرد عبد الواحد نور رئيس الحركة بمحاولة إغتيال نائبه عباس خميس عقب إختطافه من أحد الأسواق بمدينة جوبا وممارسة أقسى أنواع التعذيب عليه.

واكدت القيادات أنها تابعت بقلق ما وصفته بمحاولة إغتيال خميس، متهمة عبد الله آدم حران ومنسوبيه بتنفيذها، حيث تم اختطاف خميس وممارسة اقسى انواع التعذيب بحقه والتي شملت تكسير الأرجل وحلق الشعر بالزجاج وتقطيع في الوجه وهو مقيد اليدين لمدة ثلاث إيام متتالية قبل أن يتم تخليصه ونقل للمستشفى لتلقي العلاج.
وهو الأمر الذي ادي الى ازدياد موجة الرفض لسياسات عبد الواحد خاصة وان خميس يشغل منصب النائب الثانى لعبد الواحد والامين العام للحركة إلا انه اصبح من كبار معارضي رئيس الحركة فى الآونة الأخيرة.

ولم يكن خميس هو الوحيد في قائمة تصفيات رئيس الحركة الذي اقدم من قبل على تصفية عدد من القيادات العسكرية للحركة وعلى رأسهم عبد الجبار صالح وإسحاق حامد موسى بمنطقة كلوبري لمنعهم من الدخول في عملية السلام مع الحكومة، بعد توفر معلومات لديه حول رغبتهم الإلتحاق بمجموعة القائد الأمين تورو التي وقعت اتفاق مع حكومة وسط دارفور بزالنجي.

الخبير الإستراتيجى د. محمد الأمين العباس أبان أن الحركات المسلحة ظلت تنتهج التصفيات نتيجة للتنافس الشخصي وفقاً لمبادئها العامة في ممارسة عملها السياسي والعسكري معتبراً أن هذا منهج جميع الحركات المتمردة التى تفتقد الى الديمقراطية داخلها.

وقال العباس إن التصفيات داخل التمرد تدل على ضعف الحركات والتي باتت تفني نفسها بنفسها، مؤكداً أن ضعف المباديء والأهداف داخل الحركات المسلحة يقودها إلى إستخدام مثل هذه الأساليبب مما يتسبب في ضعف الحركات وإهتزاز قادتها الأمر الذي يجعلها تفقد وجودها.ومما لاشك فيه أن التصفيات تسببت في اختلافات وسط أبناء القبائل التي التحقت بالحركات المسلحة.

وكان عبد الواحد قد اصدر توجيهات بتشديد الرقابة والحراسة على من تبقي من القيادات العسكرية للحركة منعاً للإنضمام الي السلام. وبالنظر الي منطقة جبل مرة ندرك انها اصبحت خالية من المتمردين خاصة ان مجتمعها يؤمن بالسلام وينبذ التمرد خاصة بعد الممارسات السالبة التى ظلت تمارسها الحركة تجاه المواطنين.

ويقول القيادي المنشق عن حركة عبد الواحد محمد ادم ان الحركة قامت بكثير من التصفيات والاغتيالات لقيادات ميدانية بارزة امثال القائد والمستشار العسكري قائد ادارة المتحرك الهادى ترلب وكذلك نائب رئيس هيئة الاركان عمليات موسى شريف ومدير مكتب القائد الثاني عبدالله ابكر(اقور) وقائد اللواء دقش وكذلك قائد غرفة العمليات بلواء عين سرو محمد ادم وآخرين بعد رفضهم لمؤتمر تورنق تونقا ،وكذلك قامت الحركة بتصفية الحلو عثمان ادم قائد الاستخبارات بمنطقة جنوب كردفان وكمال ادم يوسف (كرتكيلا) ويحي كرونق كوي بالجبال الشرقية.

يدرك عبد الواحد نور أن ماتبقي من قوي حركته ماهي الا مجموعة بسيطة تتمركز على الحدود مع جنوب السودان بعد أن انفصلوا عن الحركة نهائياً وبات معلوماً انه خسر جميع كروته في الداخل والخارج و لم يتبقي امامه الا محاولة المحافظة على ماتبقي من قيادات الحركة ومنعهم من الإنضمام الى السلام حفاظاً على لافتة الحركة من السقوط.

المشهد الماثل يبين ان عبد الواحد بات يتخبط في تصرفاته داخل الحركة لجهة انه ادرك انه اصبح غير مؤثر على الاوضاع في دارفور كما ان غيابه عن السلام لايؤثر على الحكومة ولم يكن تصريح المبعوث الأمريكي السابق للسودان وجنوب السودان دونالد بوث الذي قطع فيه بعدم تأثير غياب عبد الواحد علي عملية السلام في السودان الا من هذا القبيل.

تقرير : رانيا الامين

الخرطوم (المركز السوداني للخدمات الصحفية)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.