الرئيسية هل إلتهم “النمل” من جديد 220 طناً من السكر بمخازن مصنع الجنيد

هل إلتهم “النمل” من جديد 220 طناً من السكر بمخازن مصنع الجنيد

في حادثة صادمة و مثيرة للدهشة و الفاجعة، إختفت 280 طناً من السكر التي كانت مُخزنة بمخازن مصنع الجنيد الحكومي الواقع بولاية الجزيرة محافظة البطانة، 120 كلم جنوب شرق الخرطوم، بحسب مانقل محرر “زول نيوز”.

 

وتثير الحادثة تساؤلاً مُبكياً ومضحكاً، هل إلتهمت قبيلة من النمل هذه الأطنان من السكر من “جديد”، المبرر الذي سيّق لإختفاء 450 جوالاً في محلية الدندر في مارس الماضي، لتتضاعف هذه المرة في” الجنيد” عشر مرات.

 

وبحسب مصادر “زول نيوز” أن عهدة المخازن من السكر بالمصنع، مُسجلة في إسم شخص واحد، وتتناوب على حراستها ثلاث ورديات، وقد تم إكتشاف تبخر هذه الأطنان بعد ظهور الفارق الكبير مابين الرصيد و السحب، ليتضح إختفاء هذه الكميات، لتصبح أثراً بعد عين.

 

وأنهى المراجع العام أمس الثلاثاء، مراجعة جرد المخازن ليتأكد أن الكمية المفقودة فعلاً 4500 جوال، وليس كما جاء في تقرير الجرد المبدئي للجنة الأولى 4765 جوالاً.

وقامت إدارة مصنع سكر الجنيد، بعد الحادثة، بتغطية السكر الموجود في المخازن بالشمع الأحمر، لإعادة جرد الكميات الموجودة عقب اختفاء هذه الأطنان من السكر.

 

وتسببت عملية تشميع السكر بحسب صحيفة “مصادر” في عدم تسليم المزارعين والموظفين حصتهم الشهرية من السكر منذ الأول من أكتوبر الحالي وحتى تاريخه.

 

ويتبع مصنع سكر الجنيد الذي يقع بالقرب من مدينة رفاعة وسط السودان لشركة السكر السودانية، والتي تتبع لها أيضاً جميع مصانع السكر بالسودان، وتبلغ طاقة إنتاجه القصوى 60 ألف طن سكر في العام، ويمر الإنتاج إلى المخازن آلياً عبر “سير” يطبع على كل عبوة رقم بعد حسابها، وقد يتعطل ذلك مما تضطر إدارة المصنع للعد اليدوي.

 

وينتظر الرأي العام السوداني في الأيام المقبلة كشف الحقائق عن تبخر هذه الكميات من السكر، وبراءة النمل.
أبومهند العيسابي
الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.