أعلان الهيدر

الرئيسية في السلك !!

في السلك !!

*سمعتها لأول مرة مع بدايات الإنقاذ..

*سمعت زميلنا محمد فلوكس يردد أمامي عبارة (في السلك)… ثم يواظب عليها..

*والغريبة رغم عدم فهمي لها لم أسأله عن معناها..

*لا هو… ولا الذين أخذوا يصرخون بها من بعد ذلك… ولا بابكر سلك الآن..

*والأخير هذا حب المريخ يجري في (سلوكه)..

*والبارحة مررت على كلمةٍ له أظنها (الأصدق) من بين جميع كلماته السابقات..

*وهي سبب كلمتنا هذه اليوم… بعد أن مست فيَّ (سلكاً) حساساً..

*وكنت قد توقفت عن (حرق دمي) مع مريخ يعج بأمثال نمر… وضفر… وعجب..

*وقلت كثيراً إنهم – وآخرين – لن تقوم للمريخ قائمةً بسببهم..

*فالمريخ ظل كل عام يُرذل في دفاعه…منذ آخر جيل كان يحمل شعلة (روحه)..

*جيل عاطف القوز… وإبراهيم عطا… وكمال عبد الغني..

*فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا هذه الروح رويداً رويداً… إلى أن تلاشت الآن..

*إلى أن بلغنا جيل نمر… وضفر… وعجب… وأمير..

*ومن قبلهم مصعب… وموسى… وجابر ؛ وكانوا أفضل نسبياً على أية حال..

*ولكن مع هؤلاء الأخيرين أعلنت (تجميد) هواي المريخي..

*وكنت في حيرة من أمري ؛ كيف لا يدرك سلك – وإخوانه – ما أدركته أنا..

*وسألت زميلي وصديقي أحمد قمبيري : ألا تبصرون ما أبصر؟!..

*وتأكدت حينها إنني (أزرق) اليمامة وسط قومي (الحُمر)..

*وعندما يكيلون (العتاب) لهذا المدرب – أو ذاك – أضحك في سري… عجباً..

*مدرب إيه وبتاع إيه يا ناس سلك… الله يهديكم..

*(عينكم) في نمر وضفر وأمير – بكل غبائهم وبطئهم – و(تطعنوا) في المدربين؟!..

*وأعني هنا الغباء الكروي… مع الافتقار إلى (روح) المريخ..

*وبمناسبة روح النجمة هذه ما زلت أذكر عبارة هلالي متعصب… قبل عقود..

*وكان ذلك قبيل مواجهة شهيرة بين طرفي القمة..

*قال لي : بصراحة فريقنا أفضل فنياً… ولكني أخشى (فورة) الحُمر المرعبة..

*وبالفعل (فار) المريخ ؛ و(اندلق) هجوماً… وأهدافاً..

*المهم حين قرأت فاتحة كلمة سلك هذه عرفت فوراً أن ناس نمر (فعلوها)..

*ولم يخب ظني… ففي منتصف الكلمة وجدت ما أبحث عنه..

*وجدت عبارة (صلاح نمر… عاد نقول شنو بس؟!)..

*وأقطع دراعي إن لم يكن رمضان عجب (فعلها) هجوماً أيضاً… وأضاع هدفاً..

*والأغرب من الإبقاء على هؤلاء التفريط في (الكويسين)..

*فالمريخ فرط – على سبيل المثال – في المدافع البرازيلي (الذكي) ليما..

*فقد كان يستخلص الكرة كما الشعرة من العجين… دون مخالفة..

*وأبقى على نمر… وضفر… وأمير ؛ تخيَّل..

*وأخيراً (جداً) بابكر سلك يرى ما رأيته أنا قبل أعوام… رغم عدم التخصص..

*ويكتب (في السلك) !!!.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.