الرئيسية المركزي يلتزم بتوفير سيولة لشراء النقد الأجنبي

المركزي يلتزم بتوفير سيولة لشراء النقد الأجنبي

أكد الأمين العام لاتحاد المصارف السودانية عباس عبدالله عباس على أهمية توفر سيولة لدى المصارف حتى لا تهزم السياسات الاقتصادية والمالية التي أعلنتها الدولة مؤخرا، كاشفا عن أن المركزي قد التزم بتوفير مبالغ للمصارف لمقابلة شراء النقد الأجنبي.

ووضع في حديث له يوم الأثنين في اللقاء التفاكري والتشاوري الذي تم بقاعة أصحاب العمل السوداني بين القطاع الخاص ورئيس مجلس الوزراء القومي معتز موسى؛ وضع وصفات لإنجاح السياسات الاقتصادية والمالية منها وجود نظام مصرفي قوي يقوم بدوره المنوط به وإعادة الثقة في المصارف؛ بفتح قنوات مع مراسلين وعدم الالتفات الى الشائعات التي تهزم السياسات، داعيا الى الصبر على السياسات المعلنة واعتبرها من السياسات الشجاعة التي لها آثار إيجابية على الإنتاج والإنتاجية.

واستبعد حدوث أي زيادة في الأسعار، مبيناً أن المتضرر الوحيد من السياسات هي الحكومة والمصارف التي تعاني من شح النقد الأجنبي.

ودحض ما يتردد بأن هناك تعويم للجنيه السوداني وتحرير للعملة وسخر من المضاربين الذين ادعوا بأن سعر الصرف في السوق الموازي بلغ أمس خمسين جنيها.

ودعا بحسب سونا – الى الصبر على السياسات حتى تؤتي أكلها، وأبان أنها اتخذت عقب الحالة التي وصل اليها الاقتصاد السوداني، وعبر قائلا: لابد من إجراء جراحات وتغيير جذري لإيقاف تدهور الجنيه السوداني، وجذب موارد أجنبية للقطاع المنظم ترشد وتدار للاستيراد.

ونوه الى تأثير الحصار الاقتصادي على كل القطاعات بما فيها المصارف، وشدد على ضرورة إعادة عدد كبير من المراسلين لحل إشكال التحاويل.

وأشاد بدور المصارف في التنمية، وقلل من تأثير الهجوم الذي يتعرض له.

وأشار الى أن الآلية بدأت عملها منذ الأمس، مشيراً إلى أن حركة بيع الذهب زادت في بنك السودان، واضطروا الى استخدام منافذ إضافية، وأكد أن السعر المجزي الذي حدد للذهب سيقضي على تهريب الذهب.

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.