الرئيسية حوار مع واحدة تريد أن تتثقف..

حوار مع واحدة تريد أن تتثقف..


أستاذي .. قلت يوماً .
: قل لفتاة إنها مثقفة.. وسوف تضحك مبسوطة.
كرر لها إنها مثقفة.. وسوف تنظر إليك في ريبة
قل لها الثالثة إنها مثقفة.. وسوف تتنمر لك
تتنمر لأن المثقف له صورة واحدة.. هي ذلك الشخص العجوز البائس الذي يتخبط في ملابس قديمة..
أنا يا عمو إسحق.. عايزة أكون مثقفة..
وإنت قلت يوماً .. إن الثقافة الآن ليست هي ما يقوله شكسبير والجاحظ..
الثقافة الآن ربما هي خطبة إمام صلاة العيد في جورجيا. أيام الاتحاد السوفيتي..
تذكرها..؟؟
… التوقيع (ب)
أستاذة …(ب) …
نذكرها.
فإمام صلاة العيد في جورجيا. خطبة صلاة العيد عنده كانت كان هي:
إن حكومتنا الرشيدة قد حصدت هذا العام عشرة ملايين طن من القمح .. وأنتجت مليون سيارة.. وأقامت ثلاثة جسور..
قوموا الى صلاتكم يرحمكم الله
كانت هذه هي الخطبة كلها
والخطبة هذه مناسبة جداً للسودان الآن…
الإسلام هو أن تحدث الناس بحاجتهم..
ونحدثك بحاجتك… فالثقافة الآن هي ..
الآن كل شيء يغلي.. مجتمعاً وسياسة واقتصاداً..
وفي الغليان الذهب عادة يتفكك وذرات الذهب تغوص..
والأوشاب والأوساخ تطفو وتغطي السطح تماماً
والمجتمع مثلها.. والمجتمع الآن يغلي
وما يطفو على سطح المجتمع الآن هو الأوساخ
(أوساخ المعارضة السياسية. والجرائم الغريبة.. والخوف.. والتسول… والخطف.. والاغتصاب.. والأغاني الشاذة.. والرقص العاري.. والإلحاد. والمخدرات.. والتهريب والفساد)
وعلى السطح ما يطفو هو شيء ينسج من الأوساخ هذه.. برامج تلفزيونية ونوع من الأغنيات..
واقتصاداً ما، يطفو على السطح هو أهل السوق. يقولون العملة الرديئة تطرد الجيدة والبضائع الرديئة تطرد الجيدة. وأهل المجتمع يقولون.. الأخلاق الرديئة تطرد الجيدة.. وأغنيات.. (مثل حبشية وسكرية.) تطرد ضنين الوعد .
وفي القيادة المجموعات السياسية التافهة وتقود المجتمع وتقود الجدال السياسي
والركام هذا بالمناسبة هو ما يعيد تكوين الدولة في الأيام القادمة
أيام معتز الأربعمائة
(٢)
وما يطفو الآن هو هذا
وما يغوص من الذهب بعضه هو
أمس دكتور البوني يحصي أنه في أسبوع واحد .
ميرغني محجوب.( خبير ضخم) يقول إن الحبوب الزيتية هذا العام تسكب مليار دولار
ودكتور أحمد التجاني رئيس شركة روبي الإماراتية قال: السودان في ظرف خمس سنوات يجني مائة وخمسين مليار دولار من الألبان.( يعني أربعين مليار دولار كل سنة)
في الأسبوع ذاته. كلية زراعة الخرطوم وعن الأسماك قالت دراستها (لو لم يكن في السودان إلا الأسماك لاكتفت)
وأنتِ لم تسمعي بهذا.. لأن الإعلام مثل. الرخم. في أيام الهياج لا ينزل إلا على الجثث
(٣)
وما يجذب الناس هو نوع من الخمر الشعورية خمر لها إدمان..
فما يشغلنا عن صناعة الثروة هو إدمان الحرب التي لا تنتهي.
والبشير أمس يقول إن (حملة منظمة على الواتساب ضد السودان)
وحملات…..
ونحدث به منذ شهور وما يأتي في الأيام القادمات هو
إدارات على الفيس بوك يجري شراؤها. حتى لا تنشر إلا الخراب.. الخراب الصادق والكاذب… ونفضحها إن شاء الله
ونحدث نحن هنا قبل شهور إنه يجري الآن الإعداد لضرب شخصيات في الدولة بفضائح جنسية صادقة او كاذبة ..
والأسبوع الماضي أحدهم يضرب بهذا
وما يعد للإطلاق. هو
إعادة تفسير كل حدث عادي بحيث يصبح خراباً
(ونقليات وإحالات للمعاش في الجيش والأمن يعاد تفسيرها بحيث تصبح حرباً بين الدولة وبين القيادات هذه
ومجموعة تقول إنها طبية / وكل مجموعة تستطيع أن تزعم أنها طبية / تقول إنها تقدم تفسيراً مغايراً. لحمي كسلا .. وإنها تعمل سراً.. ولا أحد يعلم. كيف تعمل الجماعة هذه (سراً) وهي تحدث الفيس بوك
والسودان. منذ أيام يسكت عما تفعله دولة معينة ويكتفي. بالنقنقة
ولعل ترجمة على الشريط للنقنقة هذه تطل في الأيام القادمة
وهذا كله كوم وحرب المخدرات التي تدخل المدارس كوم تاني
وأربع جامعات بالاسم مستهدفة …
ونتمنى أن تفرض قيادات الدولة حراسة على أبنائها .. وهذا مفهوم..
بنتنا العزيزة …
هل تريدين أن تتثقفي…؟؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.