الرئيسية نواب بالوطني يخططون للإطاحة بالمستشار الإعلامي لرئيس البرلمان

نواب بالوطني يخططون للإطاحة بالمستشار الإعلامي لرئيس البرلمان

 

تباينت الرؤى داخل المجلس تجاه مستشار رئيس البرلمان عبدالماجد، وسط حديث عن عدم رضا نواب بالحزب الحاكم من وجود هارون في وظيفة غير مدرجة في هيكلة المجلس .

 

وبينما رفض نواب فكرة وجوده بالبرلمان من الأساس، تبرأ البرلماني عن المؤتمر الوطني وعضو لجنة التشريع وحقوق الإنسان محمد الحسن الأمين من صلة المؤسسة التشريعية القومية ونوابها بعبد الماجد هارون .

 

وقال الأمين في حديثه: (هذا الرجل تم تعيينه من قبل رئيس البرلمان ليكون مستشاراً أعلامياً له وهذا من حق رئيس البرلمان)، لكن الأمين أشار الى أنه كان يجب أن يعين تحت مسمى (مدير تنفيذي) وليس مستشار إعلامي، وأضاف: (لائحة تنظيم أعمال المجلس الوطني تنص على وجود مستشار إعلامي) .

 

وتابع بقوله: (لذلك كنواب ليس لنا أي علاقة بعبدالماجد هارون وهو ليس جزءاً من اصطاف المجلس وكنواب لسنا طرف أو جزءاً من الإجراءات التي يقوم بها هارون)، وقال محمد الحسن الأمين، انه في حال تم عرض هارون عليهم داخل البرلمان فلن يوافقوا على تعيينه .

 

لكن البرلماني عن حزب المؤتمر الوطني الفاضل حاج سليمان، قال أن اي حديث دون معرفة مهمة عبدالماجد هارون سيكون مجافي للحقيقة تماماً، وأضاف في حديثه: (شخصياً ليس لدي أي معلومة عن عبدالماجد هارون، وماهو دوره بالضبط وهل سيكون عمله محدد في أمر تعينه فحسب أم هو تجاوزه فعلاً) .

 

وأضاف: (عندما تصاعدت وتيرة الخلاف بينه والأجهزة الإعلامية طلبت رفدنا كنواب باختصاصات عبدالماجد هارون ومهامه كيما نستطيع أن نقرر الإجراءات التي يجب أن نتخذها تجاهه) .

 

وبينما طلب البرلماني عن حزب المؤتمر الوطني، الفاضل حاج سليمان، مدهم بمعلومات عن عبدالماجد هارون، نحا رئيس لجنة الإعلام بالبرلمان الطيب مصطفى ، منحى أخر، حيث أكد وبحسب صحيفة مصادر، انه بانتظار عودة رئيس البرلمان من جنيف لاستجلاء الموقف ومعالجة الأزمة بينه والصحفيين .

 

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.