الرئيسية المريخ للتتويج من أرض السلطان.. والهلال تحت الرحمة بشيكان

المريخ للتتويج من أرض السلطان.. والهلال تحت الرحمة بشيكان

ينتظر جمهور كرة القدم السوداني، تحديد وجهة كأس الدوري الممتاز، إما للعرضة جنوب أو شمال، ويبدو أبناء الجنوب أقرب، من واقع مواجهة المريخ لمضيفه المريخ الفاشر، الأقل مستوى، في الوقت الذي يرتبط فيه مصير الهلال بنتيجة هذه المباراة، حيث ينتظر هدية غالية جداً من أبناء السلطان بالتعادل أو الفوز على الغريم، قبل إنجاز مهمتهم بالتغلب على هلال الأبيض بملعب شيكان بعاصمة الشمال الكردفاني في السابعة من مساء اليوم.

يدخل الأزرق إلى الملعب، ثانياً “27 نقطة” منقوصاً من ست نقاط، دفعها ثمناً لعدم التزامه بالمهلة التي حددها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بسداد المستحقات المالية للمدرب الفرنسي جون ميشيل كافالي، لكنه لم يتأثر ميدانياً بالقرار، حيث ضرب بقوة منتصراً في خمس مباريات، آخرها على المريخ بهدف هداف المسابقة وليد الشُعلة (16 هدفاً)..

ولم يعرف الفريق الخسارة أو التعادل سوى مرة واحدة عندما تخلف أمام غريمه 1/2 من علامة الجزاء.
يتعين على كتيبة المدير الفني السنغالي، لامين نداي، الانتصار، بغض النظر عن نتيجة مباراة المريخ في الفاشر، حتى يواصل سجله المميز في المنافسة، ويواصل نتائجه الباهرة أمام بطل شمال كردفان، قبل مواجهته الأخيرة مع المريخ الفاشر، التي ربما تكون مناسبة تتويجه إذا ما حقق المفاجأة، ولعب لشرف التنافس بعيداً عن الانتماء للاسم.

ينزل الأحمر ملعب النقعة في الرابعة إلا ربعا متصدراً (31 نقطة) في مباراة من اتجاه واحد هو (الانتصار) دون انتظار أي مساعدة من هلال الأبيض أمام هلال أم درمان، وإلا سيفقد كأس بين يديه، لم يستطع الوصول إليها الموسم الماضي أمام قوة الأزرق، الذي تفوق عليه في النهائي 2/1.
تمثل المواجهة تحدياً خاصاً للمدرب التونسي يامن الزلفاني، الذي واجهه حملة انتقادات عنيفة، شككت في قدراته لسوء إدارته مباراة الكلاسيكو، في الوقت الذي فيه رفاق القائد أمير كمال، التأكيد على قدراتهم بتجاوز الخسارة الأخيرة والاستفاقة سريعاً على وقع الكأس، وإلا عليه فتح الطريق لأخوان محمد أحمد بشة نحو منصة التتويج.

إدارة محمد الشيخ مدني، رافقت فريقها بكامل هيئتها أمس إلى فاشر السلطان، تأكيداُ على رغبتها في حسم المهمة، التي تمثل براً آمناً لها، بعد صعودها إلى سُدة الحكم في أغسطس من هذا العام بعد صراع طويل مع المجلس المنتخب لتصل إلى قائمة وفاقية مطالبة بتوفيق الأوضاع.

الهلال الأبيض، الثالث (21 نقطة) ضمن العودة للمرة الثانية على التوالي للواجهة الأفريقية بالبطولة الكونفدرالية، والمباراة لا تعني له شيئاً على مستوى التنافس، ويفقد جهود عدد من عناصره، خاصة على الصعيد الدفاعي (عمر صولون، بكري بشير، عمر سفاري، علي وريان، سليمانو سيسيه) وخالد الجريف وعادل الفجر، فيما يستعيد خدمات أبكر سليمان ومحمد حامد التش.

أما المريخ الفاشر، السادس (13 نقطة) فإنه يأمل في الفوز على المريخ العاصمي، ثم على الهلال ليصل إلى النقطة 19، على أمل خسارة أو تعادل منافسه الأهلي شندي (17 نقطة) على المركز الرابع، المؤهل للعب بالبطولة القارية الثانية، عندما يواجه مضيفه الأهلي مروي بملعب المدينة الرياضية بكريمة اليوم.

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.