الرئيسية حبس العالم أنفاسه في إنتظار ما سيفصح عنه “أردوغان” حول إغتيال “خاشقجي” بماذا علق عليه ” المغردون”

حبس العالم أنفاسه في إنتظار ما سيفصح عنه “أردوغان” حول إغتيال “خاشقجي” بماذا علق عليه ” المغردون”

حبس العالم أنفاسه منذ ثلاثة أيام، في إنتظار ماسيفصح عنه الرئيس التركي ” رجب طيب أردوغان” بعد أن وعد بالإعلان عن تفاصيل حادثة مقتل الاعلامي السعودي جمال خاشقجي، داخل مبنى القنصلية السعودية باسطنبول قبل ثلاثة أسابيع.

وإن إعتقد البعض أن “أردوغان” لم يأت بجديد، أو كان خطابه حول هذه الحادثة أقل من توقعاتهم، إلا أن العديد من المحللين ذكروا أن “أردوغان” أفصح عن أمور عظام، كانت أهم من “التفاصيل” المعروفة لجريمة القتل.

وعلق عدداً من المغردين على موقع التواصل الإجتماعي ” تويتر” قائلين:   ‏‎خطاب الرئيس التركي من أدهى ما سمعت، فهو يضع من الناحية السياسية خيارين للحل لا ثالث لهما
تسليم المتهمين للتحقيق معهم، او تحقيق دولي عند تعذر التسليم، وهو بلاشك طلب محرج للمجتمع الدولي والولايات المتحدة على وجه الخصوص.

فيما غرد مذيع قناة الجزيرة “جمال ريان” أن ‏اردوغان دوَّل قضية خاشقجي، وموقف الرئيس ترمب سوف يعتمد على ما حصلت عليه مديرة المخابرات الامريكية من ادلة، في زيارتها لإسطنبول ، متسائلاَ : فما هي الإجراءات الامريكية المتوقعة ؟

وغرد رئيس شرطة دبي السابق ” ضاحي خلفان :”‏مفاجآت اردوغان لا بارود ولا دخان ولا منطق ولا بيان.. انما سوالف كان ياما كان !!.

وغرد آخر في رده على “خلفان”  : ‏‎أردوغان لم يقل شيء هو فقط قال لكم: “روايتكم كاذبة” أعلنوا عن الذي أمر بقتل جمال خاشقجي، قبل أن نعلن نحن عنه”.

وكان الرئيس الأمريكي “ترامب” قد صرح عقب خطاب أردوغان قائلاً : ‏أن مخطط قتل ‎خاشقجي كان سيئاً منذ البداية والتستر على العملية كان سيئا أيضا، والذي فكر به في ورطة كبيرة الآن، مضيفاً أن  محاولة التستر على قتل خاشقجي هي أسوأ عملية تستر على الإطلاق.

فيما ‏علق على اردوغان قائلاً:  كان قاسياً في خطابه عن السعودية وأريد الاطلاع على الحقائق بخصوص خاشقجي.

ويأتي حديث أردوغان عقب مرور نحو 3 أسابيع على دخول خاشقجي إلى القنصلية السعودية بإسطنبول في تركيا، واعتراف الرياض فيما بعد بـ”وفاته” إثر “مشاجرة”، وسط ضغط دولي على المملكة لاستعراض التفاصيل الخاصة بالقضية كافة.

ويرى أردوغان جريمة قتل خاشقجي “كانت مدبّرة مسبقا وليست مجرد عملية آنية”، معتبرا أن “تحميل مسؤوليتها لرجال أمن ومخابرات لا يطمئن تركيا والمجتمع الدولي”، حسب قوله، موضحا أنه أمد العاهل السعودي بالتفاصيل خلال مكاملة هاتفية جرت بينهما.
الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.