أعلان الهيدر

الرئيسية نجم مسسل (عشم) “ابراهيم ناجي: السعوديون تخوفوا من أن يشوه (عشم) سمعتهم

نجم مسسل (عشم) “ابراهيم ناجي: السعوديون تخوفوا من أن يشوه (عشم) سمعتهم

تحمل مشقة العمل فكان مغنياً وبطلاً وممثلاً رئيسياً في مسلسل (عشم) جسد من خلالها شخصية (عمار) وهو دور رئيسي في المسلسل الذي أثار لغطاً كبيراً حوله، الممثل الشاب “ابراهيم ناجي” كشف العديد من الخفايا في هذا الحوار حيث أكد عدم وجود جهة سودانية راعية للمسلسل وسرد العقبات التي وقفت أمامهم وكيف تمت تجاوزها.

  • بطاقة تعريفية لمن لا يعرفون ابراهيم ناجي؟
  • ابراهيم ناجي محمد مختار الأصم من الولاية الشمالية، غرب شندي، ترعرعت بين المملكة العربية السعودية/ جدة ومدينة الأبيض، ودرست فيها مراحلي التعليمية ومنها التحقت بجامعة قاردن سيتي كلية الهندسة الكترونية.
  • هل كانت لك تجربة درامية قبل عشم؟
  • كانت صفر.. تجاربي فقط كانت في مجال الميديا والإعلانات المختلفة حيث إنني لحنت كثيراً من الإعلانات برفقة عدد من الفنانين.
  • مع من تعاونت؟
  • مع الفنان جمال فرفور وتعاونت مع فرقة (هايبر باند) وقناة الشروق عبر برنامجها سر الغناء وعدد من الكورالات.
  • أغنية عشم حملت العديد من المعاني والأحاسيس وكيف استطعت أن تؤدي دور المغني والممثل في آن واحد؟
  • الهدف الأساسي في فكرة لحنها جمع المدرستين المختلفتين من المستمعين بين الخماسي والسباعي الحقيبة والغناء الحديث لنقرب أذن المستمع والحمد لله اتوفقت ولم أجد صعوبة.
  • إذن ما هي العقبات التي عانيت منها؟
  • العقبة الكانت مشتركة مع كل الكاسيت وهي مشكلة التنسيق ما بين المسلسل والدوام الرسمي وما بتقدر تتنازل من الحاجة الحبيتها (عشم) وأكل رزقك (الوظيفة) رغم التنسيق كان الأمر مرهقاً ولكن تخطيناها بحمد الله.
  • الهدف الرئيسي من فكرة عشم؟
  • هي تعريف الآخرين بأن الشباب السوداني لديه القدرة عل تحقيق إنتاج فني مواكب ومغيراً للنمطية.. نحمد الله أن مسلسل (عشم) شجع بعض من الشباب للعمل في مجال الإنتاج الفني.
  • بين سخرية بعض الشباب الذين يرفضون فكرة عشم وإعجاب الفتيات بشخصيات المسلسل أذكر لنا مواقف طريفة مرت بك؟
  • رفض الفكرة كان متوقعاً نسبة للتغيير الحصل في المسلسل وما كنا مستغربين، ولكن استغربنا من بعض الشباب الذين كانوا ينتقدون المسلسل بشكل لاذع دون دلائل مهنية.

والانتقاد مؤشر للانتشار والوصول والسخرية هو انتقاد غير بناء، وإعجاب الفتيات بالشخصيات بشكل عام شيء طبيعي ولا يحدد مقياساً إذا كانت الشخصية جيدة أم لا، وأنا أكون في قمة السعادة لمن يجوني أطفال في الشارع ويتصوروا معاي كعمار.

  • كيف حال الدراما السودانية بالخارج؟
  • السؤال دا كبير شوية وما بقدر أعلق بعين الخبير، ممكن أعلق بعين المشاهد والمتابع.
  • إذن لك مساحة نظرة مشاهد للدراما؟
  • في الداخل فيها مشاكل عديدة مثل النمطية وضعف الإنتاج وتقصير الدولة في دعم المجال الفني وتجاهلها بأن الدراما يمكن أن تناقش قضايا مهمة في المجتمع.

أما في الخارج أعمال قليلة جداً كانت محط لفت الانتباه ونالت نصيبها من النجاح.

  • كم من الأعوام مضت عليك دون رؤية للسودان؟
  • (4) أعوام.. السودان فيه ذكريات جميلة ولو ما الأوضاع الاقتصادية ما كنا فارقناه.
  • لديك أكثر من حساب في مواقع التواصل الاجتماعي؟
  • أبداً.. حساب في الاستغرام وتويتر وإسلام شات واتعذبت شديد في حسابي عبر الفيس بوك، وحالياً مهكر ومعطل وفي شخصيات مجهولة عاملة أكثر من حساب في الفيس بوك باسمي وبتنشر صوري حاولت أوقفهم بس ما قدرت.
  • هل سوف تغلق تجربتك على مسلسل عشم فقط أم سوف تسعى إلى توسيعها بمشاركات درامية أخرى؟
  • لا طبعاً يا داب بدينا المشوار واستوعبناه وحبيناه، ما حنقيف عن التمثيل إذا في سيناريو كويس وقضية تتناقش بمحاور جاذبة.
  • هل تلقيتم ردود فعل من السعوديين على المسلسل؟
  • في البداية كانت الردود لاذعة خوفاً من تشويه سمعة السعوديين.. ونحن ما شوهناها.. وبعد مرور الزمن الردود خفت شوية وتقبلوا الفكرة والموضوع بصدر رحب.
  • ما هي الجهات الراعية للمسلسل؟
  • للأسف مافي جهات سودانية راعية للمسلسل.. المنتج للعمل الصديق أسامة الكاف في جهات تعاون معانا مثل مستشفى الزهراء جدة وبعض من الفنادق والمطاعم لتصوير عدد من المشاهد.
  • كلمة أخيرة؟
  • نسأل الله أن نواصل في العمل وتكون نقطة بداية لكل الشباب.. ومافي حاجة مستحيلة وندعو رؤساء الأموال في السودان للوقوف مع الشباب وعدم الاستهوان بمواهبهم.

ربنا يصلح الحال ونشوف بلدنا أحسن بلد في الدنيا.

حاورته: رباب الأمين

الخرطوم: (صحيفة المجهر)

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.