أعلان الهيدر

الرئيسية الحضور يجهش بالبكاء عند استعراض (c.d) يمثل جريمة طفلة البسابير

الحضور يجهش بالبكاء عند استعراض (c.d) يمثل جريمة طفلة البسابير

 

وسط اجراءات أمنية مشددة أثناء دخول المتهم بقتل واغتصاب طفلة البسابير واصلت امس محكمة شؤون الأسرة والطفل بحري وسط حضور كثيف لأولياء وذوي الطفلة وتأمين شامل بواسطة مباحث الفرعية ومباحث التحقيقات الجنائية والشرطة الأمنية وشرطة الجهاز القضائي ،

افادات المتحري الملازم أول يعقوب محمد علي حول عرض عدد ثلاثة (c.d) بواسطة بروجكتر داخل القاعة الكبرى وابتدر المتحري في (c.d) الأول الذي يحتوي على أقوال المتهم شفاهة موضحاً ذلك فور توليه أوراق البلاغ مؤكدا أنه أخطره حول أخذ الأقوال صورة وصوت ،

وبعد إكماله لجميع الإفادات حول أخده للطفلة من أمام المنزل إلى أن اغتصبها بغرفة التبن إلى أن قذفها في البئر الخاص بالبيارة وبذلك يكون سجل اعترافا قضائيا صوتا ليتم عرض (c.d) يحتوي على تمثيل الجريمة بواسطة (مخدة) أشارة للطفلة وحملها إلى أن تم اغتصابها وقتلها ،

 

وتحركاته إلى أن وصل البئر بواسطة تأمين المباحث الذي كان ظاهرا على الفيديو وقد اجهشن النسوة والرجال في تلك اللحظة بالبكاء من بشاعة ما رأوه عليه أشار المتحري إلى الـ (c.d) الثالث والذي وضح انه يحتوي على 2 فيلم اباحي بجانب 20 صورة مخلة بالآداب ولعدم علاقته بالحادثة وارتباطه بحادثة اخرى رفضت المحكمة عرضه لتتم مناقشته من قبل الادعاء عن الحق العام المستشار وكيل أول نيابة أمن الدولة معتصم محمود عبد الله وبتول الشريف والصادق مصطفى وعن الحق الخاص عن أولياء الدم الأستاذ محمد الوسيلة ويونس الفاضل معاوية عوض الكريم وعاطفة علي والدفاع البروفيسور

وضح من خلال تحريات الحالة النفسية أثناء تسجيل الإقرار القضائي وأكد أنه كان طبيعيا مشيرا للحضور أثناء تمثيل الجريمة وحول سلوك المتهم المعتاد أثناء تواجده بين المغرب والعشاء أجاب بعض الشهود أكدوا رؤيتهم للمتهم صلاة المغرب غير متأكدين من وجوده في صلاة العشاء ،

 

وورد سؤال حول اختفاء الطفلة والعثور عليها أجاب اختفاءه عقب صلاة المغرب والعثور عليها بواسطة إخطار المتهم إليها بالبئر أثناء عملية البحث وقدر المتحري زيارته لمسرح الجريمة بعد توليه البلاغ أن المسافة تقارب الـ600 متر أو تزيد من المنزل وأن البئر طوله ما بين 85 سم إلى 90 سم وأن المتحري أسفر عن أول انسان في البئر كان المتهم ومن خلال تحريه عن سلوك الطفلة حول الغرباء أجاب إنها لا تقرب إلى أحد غريب وأن المتهم ابن عم لأمها وورد سؤال آخر حول الهاتف المعروض الذي لم يتم بث ما يحتويه أجاب أنه الذي ضبط مع المتهم ويحمل بطاقتين،

 

خاتما إفاداته أنه كان داخل الحراسة ولم تمنع منه الزيارة فور اكتمال الاعتراف بتاريخ 15/10/2017 وأثناء تواجده كان لديه عدد كبير من الأغطية بطاطين وملايات بجانب مواد تموينية بجانب مبلغ مالي عليه حددت الجلسة القادمة لإفادات والد الطفلة الشاكي الأستاذ عوض.

 

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.