الرئيسية كسلا : تحرير 84 رهينة من عصابات تجار البشر

كسلا : تحرير 84 رهينة من عصابات تجار البشر

تمكنت قوة مشتركة من جهاز الأمن والمخابرات الوطني والقوات المسلحة وقطاع العمليات بكسلا اليوم من تحرير( 84) رهينة من الأجانب منهم(51) فتاة كانوا محتجزين في قبضة تجار البشر.

جاء ذلك عقب معلومات دقيقة قامت على إثرها القوة من التحرك صوب الموقع المحدد بغابة كراي درير بمحلية ريفي غرب كسلا وطوقت المنطقة، ودخلت في اشتباكات مع الخاطفين قبل أن تتمكن من السيطرة على الوضع دون وقوع خسائر من الجانبين، حيث تمكنت القوة المشتركة من إلقاء القبض على عشرة من المتهمين وتحرير الرهائن .

 

وكشف مدير جهاز الأمن بالولاية العميد علم الدين مشي عن تفاصيل العملية ، وقال إن الرهائن البالغ عددهم 84 رهينة لاتتجاوز أعمارهم 30 عاما كانوا في حالة إنسانية مزرية، فقد تعرضوا الى تعذيب وانتهاكات بالغة، وأكد بأن الرهائن تتفاوت فترة احتجازهم ما بين شهرين الى عشرة أيام قبل أن تتمكن القوة من تحريرهم، مؤكدا أنهم كانوا محتجزين لحين دفع ذويهم فدية ، فقد أشار العميد علم الدين الى أن الرهائن أفادوا بأن المجرمين طالبوا ذوي الرهائن بدفع فدية تتراوح مابين 40 الى 60 الف نقفة ارترية، وقال إن كل الرهائن قادمين من دولة ارتريا، مبينا بأن عددا من المحتجزين قد تم إطلاق سراحهم بعد أن تم دفع الفدية المطلوبة من ذويهم .

وثمن والي كسلا بالإنابة عبد الله آدم عباس جهود الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة وقال إن هذه العملية تؤكد تماسك القوات المشتركة ويقظتها في حماية الولاية، مشيدا بعملية التحرير التي تمت بدون أي خسائر، وقال إننا نبعث بهذه العملية رسالة قوية للمجتمع الدولي ليشهد على تعاون السودان؛ وولاية كسلا على وجه الخصوص في محاربة ظاهرة الاتجار بالبشر.

وطالب المجتمع الدولي للاضطلاع بدوره في تقديم الدعم اللوجستي لحكومة السودان وولاية كسلا لجهودهما المستمرة في التصدي لمحاربة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، وقال إن ما يقوم به السودان إنابة عن المجتمع الدولي أولى أن يوجهه في عمليات التنمية والإعمار، وأشاد الوالي بالإنابة بالقوة المشتركة التي قامت بالعملية.

وكشفت احدي المحررات  تدعي “مروة” إنها تحركت من مدينة كرن الإرترية سيراً علي الأقدام وقطعت تلك المسافة في مدة عشرة ايام الي ان وصلت الي مشارف الحدود السودانية ومن ثم تم تهريبهم عبر عصابات بحجة ايصالهم للخرطوم ومنها الي أوربا ، إلا أن العصابة غدرت بنا وتم احتجازنا بجانب عدد آخر داخل غابة وفرض الجناة علينا رقابة مشددة داخل مكان الاحتجاز وظللنا نتناول وجبات رديئة بجانب تعرض بعض الفتيات للإغتصاب ليلا وتعذيب الشباب بشتي الوسائل للضغط علي ذويهم لاجبارهم لدفع الفدية .

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.