الرئيسية لماذا يتحدث أهل الهلال عن المنشطات

لماذا يتحدث أهل الهلال عن المنشطات

في أول حالة ببطولة العرب إبعاد لاعب الهلال السوداني لتناوله منشطات محظورة
طبيب الهلال يستقيل بسبب الأملاح المعدنية والبدرة الممنوعة طبياً
أمين عام الاتحاد العربي: لجنة مكافحة المنشطات ستحدد مصير لاعبي الهلال السوداني

مع انطلاقة الدوري الممتاز وإحساس البعض بأن المريخ سيتقدم في البطولات خاصة وأنه الفريق السوداني الوحيد الذي يشارك في البطولة الأفريقية والعربية بالإضافة للاستحقاقات في الدوري المحلي سواء الدوري الممتاز أو منافسة كأس السودان مما

يعني أن سيد البلد وزعيمها الأوحد هو النادي السوداني الوحيد الذي يحمل عبء الكرة السودانية في المحافل الأفريقية والعربية الآن ويمثل السودان في البطولتين ليكثر الحديث عن أشياء غريبة ولم يحدث أن كانت في تاريخ المريخ من قريب أو من بعيد منها

المنشطات وعلى الرغم من أن تاريخ المريخ ناصع البياض ولا تشوبه شائبة بحوادث مثل حالة منشطات ولا يحمل أبناؤه جينات اشتباه في حالات مواد محظورة رياضياً ولم يتم اتهام لاعب من المريخ بأي اتهامات تتعلق بمواد محظورة أو ثبتت عليه كما هي

الحال في نادي الهلال السوداني للتربية فبالمقابل فإن النادي الأزرق هو النادي الوحيد في العالم العربي الذي تمت عقوبته بثبوت حالة منشطات في البطولات العربية وصاحب السابقة الوحيدة بتناول منشطات في بطولات العرب بتونس في العام 2002

فكانت أول حالة منشطات في البطولة العربية والتي كان طرفها لاعب الهلال السوداني هيثم خليل ليتم تسجيل الحالة كأول حالة في بطولات العرب.

عثمان السعد: لجنة مكافحة المنشطات بالاتحاد هي من تقرر مصير لاعب الهلال

وبتاريخ السبت 2 مارس 2002 وفي عددها 8495 نشرت صحيفة الشرق الأوسط تصريحات للأمين العام للاتحاد العربي لكرة القدم السعودي عثمان السعد والتي أكد فيها أن لاعب الهلال السوداني تم إيقافه على خلفية تناوله لمواد محظورة مشيراً إلى أن

اللجنة العليا اكتفت فقط بإيقاف لاعب الهلال السوداني حتى نهاية المنافسة ومن ثم فإن القرار المختص بمعاقبته يقع على عاتق لجنة مكافحة المنشطات وجاء هذا التصريح نقلاً عن صحيفة الشرق الأوسط والذي جاء فيه :أكد السعودي عثمان السعد

أمين عام الاتحاد العربي لاتحاد كرة القدم أن لجنة مكافحة المنشطات بالاتحاد العربي هي التي ستقرر مصير لاعب فريق الهلال السوداني هيثم خليل والذي ثبت تناوله موادًا منشطة محظورة في مبارة فريقه أمام السالمية الكويتي وأوضح السعد أن اللجنة

العليا للبطولة التي تجري حالياً في تونس قررت فقط إيقاف اللاعب حتى انتهاء المنافسات، وقال السعد في تصريح “للشرق الأوسط” لجنة مكافحة المنشطات هي المسؤولة الآن لأنها تدرس ملف اللاعب والأسباب ومن ثم تصدر قراراها بما يتناسب مع

قضيته وأضاف إن صلاحيات اللجنة العليا في البطولة تقتصر فقط على إقصاء نجم فريق الهلال السوداني هيثم خليل حتى انتهاء المنافسات في حين أن إيقافه عقب هذه الدورة يقع على مسؤولية لجنة مكافحة المنشطات وبإمكانها تمديد فترة الإيقاف حسب

ما تراه. وطالب السعد بأهمية وجود مسؤول عن المنشطات في كل فريق عربي لأن وجوده سيبث الوعي بين الفريق وكذلك اللاعبين وسيساعدهم على الابتعاد عن تناول أي أدوية إلا باستشارة الطبيب المختص، وكشف السعد عن أن نظام الكشف على المنشطات سيطبق في بطولة كأس العرب التي ستقام في الكويت خلال الفترة ما بين 16 إلى30 أبريل المقبل.

وليد الكردي: سنتخذ العقوبة المناسبة لاحقاً

وجاء على صدر صحيفة قون السودانية بتاريخ السبت 18 ذو الحجة 1422هــ الموافق 2مارس 2002 تصريحات للسيد وليد الكردي الأمين المساعد للجنة مكافحة المنشطات كاشفاً عن أن اللجنة العليا قررت إيقاف لاعب الهلال السوداني حتى نهاية المنافسة

وسيكون قرار اللجنة باتخاذ العقوبة المناسبة في وقت لاحق وجاء في صحيفة قون: كشفت لجنة مكافحة المنشطات في الاتحاد العربي لكرة القدم أمس أن لاعب الهلال السوداني هيثم الزين السعودي المشارك في مسابقة كأس الكؤوس العربية في تونس

تناول مادة محظورة دون أن تكشف طبيعتها وصرح الأمين المساعد للاتحاد العربي وليد الكردي أنه تقرر إيقاف الزين مؤقتاً حتى نهاية البطولة الحالية بانتظار اتخاذ العقوبة المناسبة في وقت لاحق وكانت اللجنة الطبية قد أخذت عينات عشوائية من إدوارد والسعودي.

فاطمة الصادق: في عهد الكاردينال لم يسجل الاتحاد العربي لاعباً يستخدم المنشطات

ظل أهل الهلال يرفضون الحديث عن حادثة ضرب الحكام أو تبديل رقمي 2و12 أو حادثة المنشطات التي حدثت في البطولة العربية في تونس عام 2002 وكل هذه الأحداث على الرغم من أنها حقائق مثبتة إلا أن الجميع ظل يتهرب منها ولا يتحدث عنها

سواء بالتأكيد أو حتى مجرد ذكرها وكان النفي والإنكار هو العنوان الأبرز خاصة حالة المنشطات التي بسببها تم إيقاف لاعب الهلال هيثم الزين فكتبت فاطمة الصادق في مقالها الراتب: الكاردينال لم يُتهم بضرب حكم،،، ولم يسجل الاتحاد العربي في

عهده لاعبًا يستخدم المنشطات،،، ولم تنطفئ الأبراج في عهده أمام الزمالك كأكبر نحس في تاريخ الهلال ولم يتهم بالإهمال الذي أدى لموت أروع النجوم ولم يتهرب من ديون اللاعبين ولم يطرد كبار الهلال..

 

طبيب الهلال: نجوم الهلال يتعاطون أملاحًا معدنية وبدرة ممنوعة طبيًا

كتب خالد أبوشيبة عبر صحيفة الكابتن: كشف الدكتور عباس عبد الكريم طبيب الهلال السابق المستقيل “للكابتن” الأسباب الحقيقية التي دفعته للاستقالة من الإشراف الطبي على فريق كرة القدم بالنادي وأكد أن بداية القصة كانت بمدينة الإسماعيلية

إبان معسكر الفريق الإعدادي بالقرية الأولمبية وحكى كيف تم استقدام الشناوي للإشراف على العلاج الطبيعي للفريق ويكشف تدخل الشناوي في اختصاصاته وما هو دور رئيس البعثة ونائبه تجاه هذا الأمر وسرد علاقة الشناوي بالحيدوسي ثم عرج إلى

أصل القضية عندما قام الشناوي بإعطاء نجوم الهلال أملاحًا معدنية وبدرة ممنوعة طبيًا ولها آثار خطيرة على نجوم الفريق إلا أنه عاد وأكد أن هذه الأملاح والبدرة لا تعتبر من المواد المحظورة دوليًا إلا أنه حذر كل الأهلة من العواقب الوخيمة لهذه المواد

المعدنية وطالبهم بضرورة الوقوف خلف اللاعبين حتى لا يتم تدميرهم وأشار عباس في حديثه إلى أنه استقال من منصبه حتى لا يشارك في مثل هذه الجريمة التي تضر بمصلحة الهلال ونجومه.

الجزيرة نت: لاعب الهلال السوداني تناول مادة محظورة

بتاريخ الثاني من مارس 2002 أورد موقع الجزيرة نت الخبر الآتي: كما كشفت لجنة مكافحة المنشطات في الاتحاد العربي أن لاعب الهلال السوداني هيثم الزين تناول مادة محظورة دون أن يكشف عن طبيعتها وصرح الأمين العام المساعد وليد الكردي أنه تقرر إيقاف الزين مؤقتاً حتى نهاية البطولة الحالية بانتظار اتخاذ العقوبة المناسبة في وقت لاحق.

عناوين صحيفة قون صبيحة الكشف عن حالة منشطات الهلال:

ولأن القضية كانت تهم الصحافة والرأي العام وكان لها صدى كبيرًا داخل السودان خاصة وأن نادي الهلال السوداني يعتبر من الأندية المعروفة في الوطن العربي بالإضافة إلى أنه لم تحدث حالة اشتباه في المنشطات في البطولة العربية ليسجل الهلال

السوداني أول حالة منشطات في بطولات العرب فحملت صحيفة قون السودانية على صدر صفحتها الأولى في يوم السبت 18 ذو الحجة 1422هــ الموافق 2مارس 2002 هذه العناوين:

إبعاد السعودي بفضيحة منشطات

الكردي يعلن عن معاقبته واللاعب يعترف بالحالة والبعثة تعيده للخرطوم اليوم

(الفيك بادربو) :

كثيرة هي الأحداث التي تشغل الوسط الرياضي سواء كانت حقيقة أو إشاعات مغرضة للنيل من المريخ مثلاً عندما يتحدث البعض عن المنشطات أو يحاول أن يلصق التهمة بالمريخ فقط عليه أن يعود للوراء قليلاً وسيجد كل ما يثبت أن الهلال السوداني هو

النادي الوحيد في بطولات العرب الذي كان له نصيب في ارتباط اسمه بثبوت حالة منشطات لذلك ينصرف الكثيرون محاولين دمغ المريخ بما ليس فيه وإسقاط حالة المادة المحظورة في محاولة يائسة لتغبيش الحقائق والبهتان.

 

تقرير: التيجاني محمد أحمد
الخرطوم(صحيفة الصدي)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.