الرئيسية استدعاء الصادق في قضية آمنة الشريف .. وصحفي للمحكمة زوج القتيلة لم يقل أنه عفا عن المتهمة

استدعاء الصادق في قضية آمنة الشريف .. وصحفي للمحكمة زوج القتيلة لم يقل أنه عفا عن المتهمة

 

وسط حضور كبير بمجمع المحاكم بأم درمان وبرئاسة مولانا إبراهيم بريمة عقدت محكمة الجنايات جلسة لمواصلة قضية مقتل آمنة الشريف واتهام زوجة الابن الدكتورة (…) وشقيقتها باستلام المال المسروق والتستر وبحضور هيئة الاتهام المكونة من الأساتذة محمد الوسيلة المحامي وآخرين وهيئة الدفاع المكونة من الأستاذ صديق كدودة وعدد من المحامين وذلك لسماع قضية الدفاع بعد إعلان السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة والصحفي نجم الدين قناوي من صحيفة الدار ونسبة لغياب الصادق المهدي خارج السودان مثل الصحفي نجم الدين قناوي أمام المحكمة لاستجوابه بواسطة ممثل الدفاع صديق كدودة.

الاسم:

نجم الدين عبد المجيد محمد قناوي

العمر أجاب 53 عاما

السكن أجاب بحري المزاد آخر محطة.

على اليمين أقسم بالله العظيم وكتابه الكريم أقول الحق ولا شيء غير الحق.

بواسطة الدفاع علاقتك بالحادثة

أجاب أنا أول صحفي شاهد الحادثة في مشرحة أم درمان وبعد انتهاء التشريح شاهدت مهدي الشريف لأول مرة وكنت أسمع عنه بحكم أنه من مشاهير مدينة أم درمان في مجال البدل السفاري وخياطتها.

خبرتك العملية

أجاب خبرتي في مجال الجريمة حوالي الخمسة وعشرين عاما وعملت بصحيفة الدار وانتقلت الى صحيفة حكايات والرأي العام وعدت مرة أخرى لصحيفة الدار.

علاقة وزيارة الصادق المهدي

أجاب الشاهد نجم الدين قناوي لقد قمت بزيارة منزل مهدي الشريف بالمهندسين وقمت بمقابلة مهدي الشريف وتصوير المنزل وشاهدت المكتبة الخاصة بالمرحومة وبعد ذلك توثقت صلتي بمهدي الشريف وأذكر في إحدى أيام الجمع اتصلت بمهدي الشريف بخصوص عمل نعي للمرحومة آمنة الشريف في الصحف السياسية وطلب مني الحضور إلى المنزل بعد صلاة الجمعة وبالفعل تحركت بعربة أمجاد إلى منزل مهدي الشريف بالمهندسين وقابلت بعض أقاربه وجلسنا في صالون المنزل وقمنا بكتابة صياغة للنص للأشخاص المهمين الذين حضروا التشييع من ضمنهم معتمد أم درمان السابق مجدي عبد العزيز وعدد كبير من الشخصيات الهامة وأثناء جلوسنا بالصالون حضر السيد الصادق المهدي ومعه ابنه وحرسه الخاص إلى المنزل الذي كان يوحي بأن هناك كرامة وذبح خراف وتغدينا سويا وبعد تناول طعام الغداء تحدث السيد الصادق للحضور بقوله بأنه من أبناء أم درمان وقد هزته هذه الحادثة وبحكم أن السيد مهدي الشريف من أبناء أم درمان المعروفين فإنه حضر إليهم لكي يتشاور معهم في القصاص وهو من حقهم وأن الدية غير مطروحة في النقاش وأن العفو فيه مصلحة للأسرة خاصة أن بينهم كوم لحم ويقصد أبناء المتهمة من إبن مهدي الشريف ولهم في ذلك ما يشاءون وبعدها أخطره مهدي الشريف بأنهم سوف يجلسون كأسرة والجيران واستصحاب حديثه في مناقشتهم لذلك الأمر وبعد ذلك قمت بأخذ الإذن من السيد الصادق المهدي ومهدي الشريف وأخذ صور ونشرها في صحيفة الدار وبعد ذلك سألت مهدي الشريف هل ستعفون عن المتهمة وأجاب بنعم إن شاء الله وبعدها غادرت منزل مهدي الشريف.

بواسطة الاتهام

صحيفة أخبار اليوم نفت هذا الحديث عن العفو

أجاب الشاهد: لا علاقة لي بأخبار اليوم

سؤال ولكنها تتبع للأستاذ أحمد البلال ؟

نعم تتبع له إداريا ولكن تحريريا كل صحيفة قائمة بذاتها تحريريا وإداريا.

هل نشرت هذا العفو

أجاب الشاهد لم أقم بنشره

سؤال لقد حضرت بعض الجلسات

أجاب نعم في البداية وكنت أقوم بالنشر لأخذ إفادات من الزملاء بالخرطوم

بواسطة الدفاع مرة أخرى

هل حضرت جلسة تحدث فيها عن العفو

أجاب لم يحدث

وبعد ذلك تم رفع الجلسة إلى يوم 25/11/2018 لسماع طبيب الأسنان حول العضة التي تعرضت لها المتهمة وكذلك وكيل نيابة أم درمان الذي دون إفادات المتهمة بحسب صحيفة الدار.

 

وذلك وسط حضور كبير من شرطة المحاكم التي قامت بتنظيم الجلسة التي شهدت حضورا كبيرا من القانونيين والمتابعين لهذه القضية التي شغلت الرأي العام.

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.