الرئيسية حركة مسلحة تتهم “السنوسي” بالتنصل عن إتفاق وقعه معها

حركة مسلحة تتهم “السنوسي” بالتنصل عن إتفاق وقعه معها

طالبت حركة تحرير السودان المستقبل، بقيادة صابر علي عبد الله، إحدى الأجنحة العسكرية المنسلخة عن حركة عبد الواحد نور، بضرورة إنفاذ الموقع مع الحكومة وحمايته من الإنهيار، متهمة الحكومة بمحاولة التنصل عن الإتفاق الذي وقعته مع الحركة. فيما أكدت قيامها بتسليم كامل أسلحتها وعتادها العسكري للحكومة.

وقال رئيس الحركة القائد صابر علي عب الله، في تصريحات أمس، إن الحركة تلقت اتصالات سابقة من مكتب مساعد الرئيس، ابراهيم السنوسي، للتفاوض والتوقيع لضمان توفيق أوضاعها، وأضاف “بالفعل وصل ممثلونا إلى الخرطوم بوساطة من ابراهيم السنوسي، وقامت الحركة بتوقيع اتفاق في 16 يناير 2018م، تضمن جملة من البنود من بينها المشاركة في السلطة وإنفاذ الترتيبات الأمنية وحل مشاكل النازحين عبر تخطيط المعسكرات وتأمين العودة الطوعية مع تنفيذ مخرجات الحوار، لكنها حتى الآن لم تتحصل على أي شيء”.
وأضاف أن كل ما تم هو استيعاب 250 من قوات الحركة في عمليات التدريب دون توصيف أو تنزيل لأي رتب عسكرية، مؤكداً أن القوات المتبقية ما زالت تتجاوز الـ1426 مقاتلاً، الآن بجبل مرة بعد خورجهم من حركة عبد الواحد.

وقال بحسب صحيفة الأخبار الصادرة يوم الثلاثاء إنهم سلموا أسلحة وعربات وصواريخ ما زالت تحت التقييم في حين أن الحركة لم تحصل على شيء حتى الآن.
وطالب صابر بضرورة تدخل مباشر من د. فيصل حسن ابراهيم، مساعد رئيس الجمهورية لإنفاذ البنود بكاملها منعاً لأي خلافات قد تحدث.

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.