الرئيسية لماذا تتعامل المرأة القيادية بـ(قسوة) مع موظفاتها..؟

لماذا تتعامل المرأة القيادية بـ(قسوة) مع موظفاتها..؟

حياة النساء فيما بينهن تمر بمنعطفات لا يمكن أن يحسها إلا من عاشرهن إذ تصعب الحياة فيما بينهن ويصبح التعامل أمراً مستحيلاً خاصة في أماكن العمل خاصة إذا كانت المرأة هي القيادية وصاحبة الكلمة ربما تحسن التعامل مع الجنس الأخر وتظهر المرونة التي تتحول إلى خشونة مع بنات جنسها وتسيطر عليها الأنانية الشيء الذي أدى لحالات إحباط من قبل كثير من الموظفات اللائي أظهرن تذمراً واضحاً من طريقة تعامل المرأة مع بنات جنسها بكل خشونة.

(1)

سناء تشغل وظيفة مرموقة بإحدى المؤسسات الحكومية أكدت أن المرأة في المناصب القيادية يصعب عليها التعامل مع بنات جنسها لافتة إلى أنها تسعى إلى فرض سيطرتها وإظهار الخشونة في التعامل دون مبرر بالإضافة إلى محاولات تقليل قيمة الموظفات اللائي يتبعن إلى إدارتها مؤكدة أن العمل تحت قيادة رجل يصبح الأمر أسهل من العمل مع المرأة.

(2)

آسيا معلمة بمرحلة الأساس بأم درمان لفتت إلى أن مديرتها بالعمل شديدة في التعامل للحد الذي أدى لتقديم عدد من زميلاتها بطلب التحويل إلى مدارس أخرى بسبب قسوتها غير المبررة قائلة (أغلقت كل أبواب التعامل بيننا للدرجة التي أصبحنا نأتي للعمل مجبرين حتى لا نفقد وظائفنا، كنا نحلم بأن يسود بيننا الود وروح التفاهم باعتبار أنها امرأة مثلنا وقادرة على تفهم ظروفنا لكن حدث العكس). مشيرة إلى أنها تتعامل مع الجنس الآخر بشكل أفضل وملاحظ وأنها تتماشى معهم في أعذارهم المتكررة.

(3)

ومضت إنعام الموظفة بشركة بالقطاع الخاص في ذات اتجاه من سبقنها بالحديث وهي تتحدث بكل أسف عن تذمر النساء اللائي يشغلن مناصب قيادية، قائلة: (النقد الشديد والتعنيف المستمر هو حال أغلب النساء اللائي يشغلن مناصب قيادية بالمؤسسات المختلفة مؤكدة أنها تسعى لخلق فجوة بينها وزميلاتها باعتبار أنهن أقل منها درجة وظيفية، مشيرة إلى أن كلا منهن تعمل على فرض شخصيتها حتى لا تطمع غيرها في المنصب)، مؤيدة حديث سابقتها بأن العمل تحت قيادة الرجل أفضل بكثير من النساء.

تقرير: تفاؤل العامري

الخرطوم: (صحيفة السوداني)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.