الرئيسية البشير: أهل دارفور طردوا الشيطان واتهوا نحو السلام

البشير: أهل دارفور طردوا الشيطان واتهوا نحو السلام

 

أكد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير عزم الدولة وحرصها على بسط الأمن والسلام بدارفور وإعادتها ليس لسيرتها الأولى، بل أفضل مما كانت وأبان البشير خلال مخاطبته أمس بنيالا ختام فعاليات الدورة المدرسية القومية 28 أن أهل دارفور طردوا الشيطان واتجهوا نحو السلام، مضيفاً أن الدورة المدرسية بنيالا التي شاركت فيها كل ولايات السودان ازالت ومسحت الصورة المشوهة (الشينة) التي رسمها البعض عن دارفور ووحدت وجدان وعواطف أهل السودان وأرسلت رسائل مفادها أن دارفور آمنة ومستقرة .

وأضاف: (هذه رسائل تستحق أن تدفع من أجلها مئات المليارات) وزاد: (الناس البتتكلم إنو الدورة المدرسية كلفت نعم كلفت وقدر ما تكلف فهي ربحانة) وتعهد الرئيس بالمضي قدماً في مشاريع التنمية وتوفير الخمات لا سيما التعليمية، داعياً إلى التحول للتعليم الإلكتروني وأعلن عن جائزة سنوية تتنافس عليها الولايات وتنال جائزتها الولاية التي حققت أعلى نسبة في إدخال التعليم الإلكتروني، كاشفاً عن وسام باسم الدورة المدرسية منح نسخته الأولى لولاية جنوب دارفور التي قال إنها تميزت في التنظيم والترتيب.

وأكد قيام النسخة (29) للدورة المدرسية بولاية غرب دارفور والنسخة (30) بوسط دارفور، فيما اعتبرت وزيرة التربية والتعليم العام مشاعر الدولب أن ترفيع إدارة النشاط الطلابي إلى وكالة دليل على اهتمام الدولة بالنشاط اللاصيفي. مشيدة بجهود الدولة للارتقاء بالتعليم الإلكتروني، ورأت الدولب أن إطلاق المرحلة الأولى للتعليم الإلكتروني تعني مواكبة العصر وسد الفجوات في المناطق التي لا تتوفر بها المطلوبات التعليمية اللازمة كالمعامل ومراكز التدريب، وأعلنت عن إطلاق مبادرة (الشراكة من أجل التعليم).

من جانبه أكد والي جنوب دارفور المهندس آدم الفكي محمد الطيب بحسب جريدة الجريدة يوم الجمعة أن الدورة المدرسية حققت الكثير من الأهداف منها الأمن والاستقرار وتجاوز أهل دارفور لمرارات الماضي ووحدة أهل الولاية ونبذ الجهوية والقبلية إلى جانب المنشآت التنموية والبنيات التحتية، وتعهد باستدامة مشاريع التنمية والاستقرار والسلم الاجتماعي، مشيداً بالمبادرات المجتمعية التي قال إن كل أهل الولاية شاركوا فيها بفاعلية وكانت لها الأثر الكبير في إنجاح الدورة.

يشار إلى أن رئيس الجمهورية كان افتتح أمس بنيالا العديد من المنشآت التنموية والخدمية شملت مدينة البشير الأولمبية والمستودع الاستراتيجي التابع للصندوق القومي للإمدادات الطبية ومحطة كهرباء نيالا بسعة (34) ميقاواط وبرج المعلم ومسرح السحيني وفضائية جنوب دارفور والأكاديمية الطبية التابعة للتربية، فضلاً عن تكريم المبدعين في المسابقات المختلفة المشاركين في الدورة المدرسية (28).

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.