الرئيسية الكهرباء تدرس كهربة المشاريع البستانية بشمال كردفان

الكهرباء تدرس كهربة المشاريع البستانية بشمال كردفان

أكدت وزارة الموارد المائية والري والكهرباء إجراء دراسات فنية للشريط البستاني الممتد على مسافة 70 كيلو متر غرب تردة الرهد بشمال كردفان تمهيداً لكهربة المشروعات البستانية البالغة عددها 2000 مشروع تقليلا لتكلفة الانتاج .

 

وإمتدح المهندس خضر قسم السيد وزير الموارد المائية والري والكهرباء الدور المتقدم لولاية شمال كردفان في دعم الاقتصاد القومي.

 

ووجه الوزير خلال لقائه يوم الأثنين بوفد الهيئة البرلمانية لنواب شمال كردفان بحضور وزير الدولة بالوزارة ومديري شركات الكهرباء وحصاد المياه وحدة مياه الشرب ، بتحسين شبكة كهرباء الرهد وصيانة محطة المياه بالمدينة لزيادة معدلات ضخ المياه بالمحطة واجراء دراسة فنية لمنطقة حمرة الشيخ لتوصيل الكهرباء بإنشاء وحدة لتوليد الكهرباء.

 

من جانبه أشاد وزير الدولة بوزارة الموارد المائية والري والكهرباء ابراهيم حمد على التوم بإحياء قيمة النفير بولاية شمال كدرفان وتحريك طاقات المجتمع نحو الاعمار وقال إن كردفان زاخرة بموارد وثروات طبيعية ،وان الكهرباء ستشكل دعماً كبيراً لهذه القطاعات.

 

من جهته قال رئيس الهيئة البرلمانية لنواب ولاية شمال كردفان ابراهيم بشير خير السيد بحسب سونا – إن برنامج زيرو عطش أحرز تقدماً كبيراً بولاية شمال كردفان وذلك بتنفيذ نسبة 91% على صعيد المدن و80% في المناطق الريفية ، مثمناً جهود الوزارة في دعم الموقف المائي بالولاية. واوضح أن مواطن شمال كردفان في هذه المناطق ينعم حاليا بمياه شرب دائمة ونقية، مبيناً أن توصيل الكهرباء للشريط البستاني في المناطق الواقعة بالقرب من تردة الرهد سيُحدث نقلة نوعية في الإنتاج الزراعي ودعم الصادر لاسيما في مجال المحاصيل الزراعية والبستانية.

 

من جهته أعلن المدير العام لوحدة مياه الشرب والصرف الصحي المهندس محمد حسب الرسول  تنفيذ 70 بئرا بولاية شمال كردفان في اطار انفاذ برنامج القرض الصيني. ووصف حسب الرسول الموقف المائي بولاية شمال كردفان بالمطمئن،منوها الى الجهود التي بذلتها الوزارة في تحسين شبكة مياه الابيض ومنطقة بارا، كاشفا عن اجراء مفاوضات مع بنك التنمية الافريقي لتنفيذ مشروعات اضافية في المناطق الريفية في ولايتي شمال وجنوب كردفان، مبينا ان وفدا من البنك كان قام بتسجيل زيارة للولايتين خلال الفترة الماضية .

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.