الرئيسية رحيل خبير المونتاج في الوطن العربي وإفريقيا كمال منزول

رحيل خبير المونتاج في الوطن العربي وإفريقيا كمال منزول

فجعت الأوساط الثقافية والإعلامية برحيل رائد العمل التلفزيوني الخبير، كمال الدين حماد منزول، الذي لبى نداء ربه بعد حياة حافلة بالعطاء والإخلاص والصبر.

ويعد كمال منزول خبير المونتاج بالسودان والوطن العربي وإفريقيا، ولد بحي العباسية، من أسرة تنحدر جذورها من مدينة الأبيض بشمال كردفان، واشتهر في صباه بلعب (الجمباز) الذي تعلمه على يد أستاذه بمدرسة بيت الأمانة المتوسطة، كمال طمبل، والد لاعب المريخ الشهير هيثم طمبل.

التحق فور إكماله للمرحلة الثانوية، بالمعهد الألماني بالخرطوم ليدرس هندسة الإلكترونيات على أيدي كوكبة من الأساتذة الألمان، بعد تخرجه في المعهد الألماني، عمل بالمواصلات السلكية واللاسلكية في محطة الفتيحاب (فني إرسال)، مع المهندسين عبد الرحيم وعثمان محجوب، والقبطي جمال مورس بشارة، يرسلون صوت الإذاعة للسودانيين إلى دول المهجر من هناك.

يرجع (منزول) فضل التحاقه بالتلفزيون، لصديقه وزميله أبو بكر حسن الشريف الذي سبقه بعام، حيث انضم كمال منزول للتلفزيون في السابع عشر من مارس في العام 1983، كأول وظيفة شغلها، لم يستمر منزول كثيراً في (الإرسال)، فبعد شهرين ونصف تم ضمه إلى استوديوهات علي شمو والنيل الأزرق، والتي تتبع لها غرف (المونتاج، والصوت، والصورة، والتليسينما، والإضاءة)، وهي ما تسمى بـ(وحدة الفيديو)، تعلم كمال منزول المونتاج على أيدي مبارك عوض الكريم، أبو بكر حسن الشريف، وفضل الله محمد نور.

بعد ثلاثة أشهر من التجريب، وفي السادس من يونيو من العام 1983 أوكل للفني كمال منزول عمل مونتاج برنامج (جريدة المساء)، التي كان يخرجها عوض عمر وتقدمها للمشاهدين (يسرية محمد الحسن، فاطمة الصادق، فاتن علي بشارة، ووفاء أبارو)، ويحررها صلاح الشوبلي.

أجاد منزول مونتاج المجلة ووجد إشادة وتقديراً من مديره مصطفى أحمد المصطفى الذي حفزه بضمه لفريق (أسماء في حياتنا) ليعمل مع الهرم الإعلامي عمر الجزلي في برنامجه ذائع الصيت، وهو ما يعتبره كمال منزول أكبر تكريم.

وجده في حياته

وحسب إفادات سابقة للراحل في حوار مع المركز الصحفي بالهيئة فقد ظل كمال منزول يفتخر بمونتاجه لأول برنامج مسابقات في الوطن العربي برنامج (فرسان في الميدان) مع مدير التلفزيون وقتها أستاذ الأجيال حمدي بدر الدين.

وبرنامج (على الشاشة) مع مدير البرامج الأسبق الراحل متوكل كمال، والذي كان يلقب بالوكيل، في العام (85-1986) أنتج كمال منزول وأخرج برنامج (اخترنا لك) مع زميليه أبو بكر حسن الشريف وعامر أبو الفتوح، وعمل في مونتاج عدد كبير من المسلسلات والأفلام والأغاني المصورة، أشهرها مسلسل (اللواء الأبيض) مع شيخ المخرجين فاروق سليمان، ومع الدرامي القدير صلاح السيد، مسلسل “بيوت من نار” ومع المخرج إسماعيل عيساوي فيلم “أقنعة من زجاج”، بطولة عيسى تيراب وعوض صديق، ويفخر كمال منزول بمونتاجه للبرنامج التلفزيوني الأشهر (دنيا)، الذي كان يعده الزميل الصحفي وجدي الكردي بالاشتراك مع الأستاذ أحمد يونس وأمير الشعراني، وكان من إنتاج خالد البلولة وإخراج الفنان أحمد ابراهيم وفاز التلفزيون بحلقاته المميزة، بالجائزة الذهبية في مهرجان التلفزيونات العربية بالقاهرة، ويحكي منزول كيف كان الزميل وجدي الكردي يجلس خلفه أمام أجهزة المونتاج (المثلجة) أواخر الليل مبهوراً بأصابع منزول الذهبية وهي ترتب لقطات البرنامج.

تقرير: المحرر الثقافي

الخرطوم: (صحيفة مصادر)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.