الرئيسية البشير: لست دكتاتوراً ولو ذهبتُ لأي مكان سيحتشد المواطنون لاستقبالي

البشير: لست دكتاتوراً ولو ذهبتُ لأي مكان سيحتشد المواطنون لاستقبالي

قال الرئيس عمر البشير، إن الاحتجاجات التي شهدتها عدد من مدن البلاد، لم تكن مفاجئة وجاءت بسبب نقص في بعض السلع الأساسية، واتهم بعض الأحزاب – لم يسمها – باستغلال الاحتجاجات، لكنه أشار إلى أن الشعب بوعيه لن يمكنهم من تحقيق مآربهم، في وقت أكد فيه أن أي شخص فاسد “حتى لو كان مؤتمر وطني أو من حوش بانقا – مسقط رأسه – سيتعرض للمحاسبة”، وأشار إلى أن رجل الأعمال فضل محمد خير صديق شخصي بالنسبة له “ولم يوفر له أي حماية”.

وأكد البشير في حوار مع قناة “المستقلة” حسب صحيفة السوداني أن أسباباً موضوعية جداً جعلت المواطنين يخرجون في تظاهرات، مشيراً إلى أن الشعب السوداني “معلم ولن يكون مع التخريب”.

وبشأن الشائعات، قال إنه ملم بالحقائق لجهة اطلاعه على التقارير أول بأول على ما يحدث في البلاد، وأضاف “مافي إشاعة ممكن تأثر على موقفي”، وأشار إلى أن خروج المواطنين إلى الشارع للاحتجاج لم يكن مفاجئة لكن عملية التخريب الواسعة التي صاحبت بعض التحركات كانت مفاجئة، واعتبرها تصرفات جديدة، وقال إن التحريات أثبتت عن أن هناك جهات تخبأت وسط المتظاهرين لإحداث التخريب، وأكد احتواء السلطات الاحتجاجات “بأقل خسائر ممكنة رغم الخسائر التي وقعت”.

وبشأن ما أشيع عن موافقة السودان لخطوط الطيران الإسرائيلي للتحليق فوق أراضيها، كشف البشير عن رفض منح الخطوط الكينية الموافقة للعبور لإسرائيل عبر السودان، وأضاف “تلقينا طلباً من الخطوط الكينية ولم نمنحها التصديق”.

وقال إنه ليس دكتاتوراً، مشيراً إلى أن حشد الاتحادات المهنية الخميس، كان أكبر رد للمعارضة التي تتحدث بأن كل المهنيين ضد الحكومة، وقال إنه لو ذهب لأي ولاية سيتم استقباله بمثل الحشد الذي استقبل به في ولاية الجزيرة مؤخراً، وقال إن أكبر رجال الأعمال في السودان لا علاقة لهم بـ”الكيزان” الحركة الإسلامية أو المؤتمر الوطني، وأشار إلى الحرب على الفساد، وقال إن السلطات “لا تظلم أي شخص”، وأضاف أي شخص فاسد “حتى لو كان مؤتمر وطني أو شقيق أحد القيادات أو من حوش بانقا – مسقط رأسه – سيتعرض للمحاسبة”، وأشار إلى أن رجل الأعمال فضل محمد خير صديق شخصي بالنسبة له “ولم أوفر له أي حماية”.

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.