الرئيسية البشير: رفضنا طلباً للخطوط الكينية لـ(عبور) الأراضي السودانية لـ(إسرائيل)

البشير: رفضنا طلباً للخطوط الكينية لـ(عبور) الأراضي السودانية لـ(إسرائيل)

 

أعلن رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، أن حكومته رفضت طلباً للخطوط الجوية الكينية لعبور الأجواء السودانية في طريقها إلى العاصمة الإسرائيلية تل أبيب .

 

مؤكداً عدم وجود أي سبب يدفع حكومته لتطبيع العلاقات مع دولة الكيان الصهيوني، وقال البشير في قناة المستقلة التي تبث من العاصمة البريطانية لندن، إن التحقيقات أثبتت أن عملية التخريب الواسعة التي صاحبت الأحداث الأخيرة نفذتها عناصر مندسة تسللت إلى هذه التظاهرات .

 

وأوضح إن هذه العناصر تسللت بإجندتها الخاصة وبعضها يتبع لحركات مسلحة وبعضها تدرب في إسرائيل وأعيد للسودان لهذه  الأعمال، وأكد أن الحملة إسرائيلية التي انطلقت أخيراً والتي تتحدث عن قرب التطبيع مع السودان كان هدفها تخذيل الناس من عضوية الحكومة الملتزمة حتى لا تجد الحكومة من يدافع عنها خلال التحركات .

 

وأضاف قائلاً: “نصحنا من قبل بأن موعد تطبيعنا مع إسرائيل قد حان وسيكون حلاً لكل مشاكلنا وإن تأخرنا سيأتي اليوم الذي سنطبع فيه من دون ثمن وكان ردنا لن نطبع أبداً لا أول الناس ولا أخرهم وأعتبر البشير ماحدث في الأيام الفائتة من تظاهرات صحبتها أعمال تخريب كان سببه واضح ومعروف جداً هو نقص في السلع والخدمات الأساسية واتهم بعض الجهات بأنها حاولت أن تستثمر هذه الفرصة وتجييرها لأجندتها وبرامجها الخاصة .

 

لكن الشعب كان واعياً، وشدد البشير على أن الخروج الأول ليس سياسياً وهناك أسباب موضوعية دفعت الناس الى الشارع لكن محاولة سرقة المواقف وتجييرها لصالح تنظيمات أو أحزاب عضويتها ضعيفة هو الذي دفع الشعب لأخذ خط رجعة .

 

وأكد أن الأحداث تم أحتؤاوها بأفل خسائر ممكنة لأن المخطط له كان أكبر من ذلك بكثير، مشدداً على أن الأحداث كانت محدودة في مناطق معينة والأمور عادت لطبيعتها والناس يعيشون حياتهم الطبيعية حالياً .

 

وقال إن كل الإنجازات التي تمت في عهده في التنمية والخدمات وغيرها تمت تحت حصار اقتصادي وعقوبات اقتصادية لم تتعرض لها أي دولة في العالم، وأرجع البشير الاستهداف الذي يتعرض له السودان لنجاحه في إفشال كل المخططات الغربية التي كانت تسعى لأن تتسلم الحركة العشبية لتحرير السودان بزعامة الراجل جون قرنق السلطة .

 

مشيراً وبحسب صحيفة الأخبار، الى أن اللوبيات الصهيونية في الغرب هي خلف كل العقوبات التي ظل يتعرض لها السودان، ونفى البشير بشدة أن يكون دكتاتوراً لما كنت وجدت الاستقبالات التي أجدها من الشعب السوداني .

 

الخرطوم (زول نيوز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.